مليارات دولار حجم أصول الصناعة المالية الإسلامية المتوقع في دول الخليج بنهاية 2010

Al-Mashora

مليارات دولار حجم أصول الصناعة المالية الإسلامية المتوقع في دول الخليج بنهاية 2010

قال الدكتور عز الدين خوجة الأمين العام للمجلس العام للبنوك والمؤسسات المالية الإسلامية أن المجلس يتنبأ بوصول إجمالي حجم أصول الصناعة المالية الإسلامية في دول مجلس التعاون الخليجي إلى حوالي 210 مليارات دولار في نهاية عام 2010.
وأضاف الدكتور خوجة في مؤتمر صحفي عقد في مقر بيت التمويل الكويتي " بيتك" بمناسبة قرب انعقاد ملتقى تطوير القطاع المالي الإسلامي الذي سينظمه المجلس في الكويت في الثامن والعشرين من الشهر الجاري أن إجمالي حجم أصول الصناعة المالية الإسلامية في دول مجلس التعاون بلغت 58 مليار دولار في عام 2005 بنسبة نمو 29 في المائة عن العام قبل الماضي  وهي أعلى نسبة نمو خلال السنوات الخمس الأخيرة التي بلغ متوسط معدل النمو السنوي فيها 20.3 في المائة.
ونقلت صحيفة " القبس " الكويتية عن الدكتور عز الدين خوجة قوله : " أن إجمالي حجم أصول البنوك وشركات الاستثمار الإسلامية في الكويت العام الماضي بلغ 22.7 مليار دولار مقابل 16 مليار دولار في العام الذي سبقه وبنسبة نمو قدرها 42 في المائة خلال سنة" .
وأضاف الدكتور خوجة في المؤتمر الصحفي أن نسبة نمو أصول البنوك والشركات الاستثمارية الإسلامية في الكويت تعتبر الأعلى على مستوى دول مجلس التعاون في عام 2005 مشيرا إلى أن متوسط معدل نمو الأصول فيها بلغ 24.5 في المائة.
وأكد أن الكويت تحتل المركز الثالث عالميا من حيث حجم الأصول للصناعات المالية الإسلامية متوقعا أن الأصول فيها ستصل إلى مايقارب 56 مليار دولار في نهاية 2010 إذا ما استمر النمو بمعدل سنوي قدره 20 بالمائة.
وأشار إلى أن بيت التمويل الكويتي "بيتك" حقق ارتفاعا في مستوى نمو حجم أصوله وتضاعفها خلال السنوات الخمس الأخيرة حيث ارتفعت أصوله في عام 2005 إلى حوالي 16 مليار دولار مقابل 7.7 مليار دولار عام 2001 وبمتوسط ارتفاع نسبته 19.6 بالمائة محافظا على المركز الثاني بدول مجلس التعاون بعد شركة الراجحي المصرفية.
وذكر أن شركة دار الاستثمار الكويتية حققت نموا في حجم أصولها في عام 2005 بنسبة 101 بالمائة حيث بلغت 2.3 مليار دولار مقارنة بالعام الماضي والتي بلغت 1.1 مليار دولار متصدرة المركز الأول في مجموعة البنوك وشركات الاستثمار الإسلامية في دول مجلس التعاون.
وقال :" أن إجمالي ودائع البنوك وشركات الاستثمار الإسلامية في الكويت بلغ 13 مليار دولار في عام 2005 مقابل 9.8 مليارات دولار في عام 2004 بنسبة نمو 32.4 بالمائة موضحا أن متوسط معدل النمو خلال السنوات الخمس الأخيرة بلغ 20.3 في المائة".
وأضاف: " أن الودائع في بيت التمويل الكويتي بلغت 11.6 مليار دولار في عام 2005 بنسبة نمو 31 بالمائة في حين أن الودائع الاستثمارية في دار الاستثمار بلغت 1.1 مليار دولار في عام 2005 بنسبة نمو 60 في المائة ".
وذكر الدكتور خوجة أن الكويت شهدت أعلى نسبة في حقوق المساهمين للصناعات المالية والإسلامية في منطقة الخليج العربي حيث بلغ إجمالي حقوق المساهمين 5.4 مليارات دولار بنسبة نمو 75 % فيما بلغت في دول الخليج العربي 15.1 مليار دولار في عام 2005 وبنسبة نمو بلغت 49 في المائة.
وقال:" أن المؤسسات المالية الإسلامية الكويتية حققت هامش ربحية بلغ 50.8 في المائة في عام 2005 بعد أن كانت بحدود 43.6 في المائة مشيرا إلى أن متوسط هامش الربحية في الكويت خلال الأعوام 2000 إلى 2005 بلغ 39 في المائة.
وحول حجم أصول الصناعة المالية في دول مجلس التعاون قال الدكتور خوجة :"إنها بلغت 84.152 مليار دولار في عام 2005 وبنسبة نمو 34.8 في المائة عن العام الماضي هي الأعلى منذ عام 2001".
أضاف: أن متوسط معدل النمو السنوي خلال السنوات الخمس الماضية بلغ 21.5 في المائة موضحا أن هذه النسبة تقتصر على البنوك والشركات الاستثمارية الإسلامية ولا تشمل النوافذ لإسلامية في البنوك التقليدية وشركات التأمين التكافلي.
وأشار إلى إن عدد المؤسسات المالية الإسلامية التي يرصدها المجلس العام للبنوك والمؤسسات المالية الإسلامية ويتابع نتائجها تبلغ 284 مؤسسة تعمل في 38 دولة مشيرا إلى إن أرصدتها تقدر بحوالي 250 مليار دولار.
وكان محمد العمر نائب المدير العام في "بيتك" قد قدم الدكتور عز الدين خوجة بكلمة نوه فيها بدور المجلس العام للبنوك الإسلامية الهام والمحوري في مسيرة صناعة الخدمات المالية الإسلامية في نشاطات متعددة أهمها: نشاط المعلومات والبحوث والتطوير وتعزيز مكانة الصناعة محليا وعالميا كما أن المعهد الإسلامي للبحوث والتدريب يلعب أيضا دورا مهما في إعداد البحوث والدراسات وإطلاق المبادرات للإسهام في تطوير صناعة الخدمات المالية الإسلامية.
وقال:" إننا نرى في تنظيم ملتقى تطوير القطاع المالي الإسلامي من قبل المجلس العام للبنوك والمؤسسات المالية الإسلامية والمعهد الإسلامي للبحوث والتدريب حدثا مهما وتاريخيا ستشهده دولة الكويت في الثامن والعشرين من الشهر الجاري حيث سيناقش الملتقى مسودة الخطة الاستراتيجية العشرية للصناعة المالية الإسلامية.
ونحن في "بيتك" نسعى دائما للإسهام في كل ما من شأنه تعزيز صناعة الخدمات المالية الإسلامية في الحاضر والمستقبل وقد ارتأينا أن نساهم برعاية هذا الملتقى رعاية بلاتينية تقديرا لدور الجهات المنظمة وأهمية الموضوع وحرصنا على بناء أسس راسخة لهذه الصناعة تعتمد على أسلوب علمي ومنهجي وتخطيط دقيق ومتوازن يحفظ لها نموها وتطورها والإقبال المتنامي عليها محليا ودوليا.
عودة
© Copy rights Al-Mashora