مائتان وخمسون مليار دولار حجم الأصول المالية للبنوك والشركات الإسلامية

Al-Mashora

مائتان وخمسون مليار دولار حجم الأصول المالية للبنوك والشركات الإسلامية

 

 

قال الأمين العام للمجلس العام للبنوك والمؤسسات المالية الإسلامية الدكتورعز الدين خوجة اليوم أن حجم الأصول المالية للبنوك والشركات الإسلامية دون الأخذ في الاعتبار الصناديق الاستثمارية والنوافذ الإسلامية والتأمينية بلغ 250 مليار دولار خلال عام 2005.وذكر خوجه في لقاء مع وكالة الأنباء الكويتية "كونا" على هامش مشاركته في الملتقى السنوي للمصرفيين الإسلاميين الذى بدأ أعماله اليوم فى الكويت أن حجم الأصول في دول مجلس التعاون لدول الخليج العرب يبلغ 85 مليار دولار في عام 2005 بعد أن كان 61 مليار دولار أي بنسبة نمو بلغت 35%.ووصف نسبة نمو الصناعة المصرفية الإسلامية في الكويت " بالمرتفعة جدا" حيث قال أنها بلغت خلال العام الماضي 22 مليار دولار مشيرا إلى أن هذه الأرقام تدل على أن الصناعة المالية الإسلامية في نمو متواصل.ودعا خوجة البنوك الإسلامية إلى الانتقال من مرحلة الانتشار والتوسع إلى مرحلة حسن الأداء والجودة والنضج والتأصيل للعمل المصرفي الإسلامي.وأكد خوجة أهمية تأصيل العمل المصرفي الإسلامي واستغلال الانتشار الكبير الذي تشهده هذه الصناعة مستشهدا بالإحصائيات التي أصدرها المجلس الأعلى للبنوك الإسلامية الصناعية والتي تؤكد على أن هذه الصناعة تنمو في مستويات متسارعة جدا.وأشار إلى أن هذا الملتقى يهدف إلى مناقشة الخطة العشرية الاستراتيجية للصناعة المالية الإسلامية للتنمية التي تمت بمبادرة من البنك الإسلامي للبحوث ومجلس الخدمات المالية الإسلامية علاوة على تفعيل دور البنوك الإسلامية في تحقيق التنمية الاجتماعية في المجتمعات الإسلامية.من جانبه أشاد الأمين العام المساعد للغرفة الإسلامية للتجارة والصناعة الدكتور أحمد محي الدين في تصريح مماثل لـ "كونا" بالرعاية المميزة التي توليها الكويت للعمل المصرفي الإسلامي مضيفا "أن اختيار الكويت لاستضافة هذا التجمع اختيار موفق كونها الدولة الأكثر استيعابا لأكبرعدد من الأرصدة المالية الإسلامية".وأضاف أن عمل البنوك الإسلامية في الكويت في تطور مستمر بفضل المتابعة التي تلقاها من البنك المركزي من ترتيب شؤون التأسيس وأنواع النشاط والرقابة واصفا الكويت بهيئة خيرية عالمية تعين الجميع من خلال عدد من المشاريع التضامنية والتكافلية.وقال محي الدين أن البنك الإسلامي للتنمية يعتبر كيان اقتصادي إسلامي يعمل على تحقيق التنمية في الدول الإسلامية من خلال الأنشطة والبرامج التي تقوم بها نوافذه ومؤسساته مشيرا إلى ضرورة تعاون البنك مع المؤسسات المالية والمصرفية الإسلامية الأخرى.وقال رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب لشركة دار الاستثمار عدنان المسلم لـ"كونا" أن الاجتماع الـ31 لمجلس محافظي البنك الإسلامي للتنمية سيشهد اتخاذ قرارات مهمة بشأن الخطة السنوية المقبلة لتطوير العمل المصرفي الإسلامي.
وأشار إلى أن هناك نوع من التقصير في ما يتعلق بتعاون البنك مع القطاع الخاص غير أن البنك تدارك هذا الأمر من خلال تأسيس شركة بنك التنمية الإسلامي التي ستختص بتمويل القطاع الخاص.يذكر أن المشاركين في الملتقى السنوي للمصرفيين الإسلاميين الذي عقد هنا اليوم دعوا إلى ضرورة وضع استراتيجية طويلة المدى للعمل المصرفي الإسلامي في ظل التحديات التي يواجهها في المتغيرات السريعة والمتلاحقة

عودة
© Copy rights Al-Mashora