أسهم 20 شركة إسلامية مدرجة في بورصة الكويت تستحوذ على 20.4% من قيمة التداول

Al-Mashora


أسهم 20 شركة إسلامية مدرجة في بورصة الكويت تستحوذ على 20.4% من قيمة التداول

اعلن بيت المشورة الكويتي في تقريره الشهري ان هناك 20 شركة مدرجة في سوق الكويت للأوراق المالية ينص نظامها الاساسي على ان تكون تعاملاتها وفق احكام الشريعة الاسلامية، حيث مثلت الأسهم المتداولة لهذه الشركات نحو 19.5 % من اجمالي الاسهم المتداولة للشركات المدرجة في البورصة الكويتية خلال شهر مايو الماضي وقيمة التداول لتك الاسهم 20.4 % من القيمة الاجمالية للتداول .
واشار التقرير الى انه اضافة لوجود 20 شركة في  السوق الكويتي ينص نظامها الاساسي على العمل وفق احكام الشريعة الاسلامية ، فهناك  ايضا  نحو 56 شركة تسمح الشريعة الإسلامية في التعامل بأسهمها ما يعني ان هناك 67 شركة مدرجة في سوق الكويت للأوراق المالية يمكن الاستثمار فيها إسلاميا.
واشار بيت المشورة الكويتي في تقريره ان أسهم الشركات الإسلامية المدرجة في سوق الكويت تشهد اقبالا من اوساط المستثمرين الذين يحرصون على الاستثمار في هذه الأسهم .  وذكر ان تلك  الشركات هي: البنك العقاري وبيت التمويل الكويتي والمستثمر الدولي وبيت الأوراق المالية والمجموعة الدولية الاستثمارية ومجموعة عارف الاستثمارية ودار للاستثمار والأولى للاستثمار وبيت الاستثمار الخليجي واعيان للإجارة والاستثمار وأصول للإجارة والاستثمار والدولية للإجارة والاستثمار والأولى للتأمين التكافلي ووثائق للتأمين والكويتية اللبنانية العقارية والتجارية العقارية والكويتية الوطنية للخدمات التعليمية وإياس للتعليم الأكاديمي والتقني وبيت التمويل الخليجي.
واوضح بيت المشورة في تقريره الذي اوردته صحيفة الوطن الكويتية ان إجمالي الاسهم المتداولة لهذه الشركات في شهر مايو الماضي بلغت 778.7 مليون سهم التي تمثل نحو 19.5% من إجمالي الأسهم المتداولة للشركات المدرجة في البورصة والبالغ عددها 140 شركة وبلغت تداولاتها في الشهر الماضي 3.8 مليارات سهم بانخفاض نسبة 23% مقارنة بشهر ابريل، كما بلغت قيمة تداول اسهم العشرين شركة الإسلامية في شهر مايو الماضي 478.7 مليون دينار التي تمثل 20.4% من اجمالي قيمة الاسهم المتداولة والبالغة نحو 2.3 مليار دينار بانخفاض نسبته 17.1% مقارنة بشهر ابريل . واشار التقريرالى انه يلاحظ من خلال هذه  الارقام انه رغم انخفاض حركة التداول في السوق بشكل عام في شهر مايو الماضي الا ان أسهم الشركات الإسلامية استحوذت على نسبة عالية من التداول خاصة اسهم الدار للاستثمار والمجموعة المالية للاستثمار واللبنانية العقارية لأسباب متباينة ما بين النمو المتوقع في ارباحها التشغيلية وارباح غير اعتيادية متوقعة من صفقات لبعض الشركات فضلا عن محافظة اسعار هذه الاسهم على مستويات محدودة من التذبذب مقارنة بحدوث انخفاض ملحوظ في أسعار العديد من أسهم الشركات التقليدية .
 وأوضح التقرير ان هناك بعض اسهم الشركات الإسلامية حققت ارتفاعا في أسعارها السوقية بنسب كبيرة، الأمر الذي يظهر مدى ثقة اوساط المتعاملين في البورصة الكويتية  في الاستثمار في اسهم الشركات الإسلامية ، وهذا الأمر ساعد في دفع بعض الشركات التقليدية الى التحول للعمل وفقا لأحكام الشريعة الإسلامية او فتح نوافذ إسلامية بسبب النمو الملحوظ في الصناعة المالية الإسلامية على المستوى العالمي، حيث بلغت الأموال المدارة وفقا للنظام المالي الإسلامي على المستوى العالمي اكثر من 300 مليار دولار، الأمر الذي دفع بعض المؤسسات المالية العالمية التقليدية لفتح نوافذ مصرفية لإدارة الأموال وفقا لأحكام الشريعة الإسلامية بعد ان أثبتت الدراسات التي قامت بها المؤسسات المالية العالمية ان نسبة المخاطر في التعاملات المالية الإسلامية اقل بكثير من نسبة المخاطر في المعاملات المالية التقليدية، لذلك بدأت التعاملات المالية الإسلامية منذ بداية التسعينيات تشهد نموا ملحوظا في اعتي الأسواق المالية التقليدية والمتمثلة في أمريكا ثم الدول الغربية.
وقال بيت المشورة في تقريره انه على المستوى المحلي والخليجي، فإن الصناعة المالية الإسلامية تشهد نموا كبيرا خاصة بعد إحداث 11 سبتمبر وقعت في أمريكا وتحويل الكثير من رجال الأعمال في الدول الخليجية أموالهم الى دولهم واستثمارها في انشاء الشركات التي تعمل وفقا لأحكام الشريعة الإسلامية التي شهدت تزايدا كبيرا في مختلف الدول الخليجية، حيث تشهد الأسواق المالية الخليجية في هذه الدول تزايدا في الشركات المدرجة فيها التي تعمل وفق إحكام الشريعة الإسلامية.
عودة
© Copy rights Al-Mashora