إشكالية إصلاح التعليم العالي والبحث العلمي

د. بدي ابنو

  1. ضعف الإبلاغ عن النشاطات العلمية لاعتماده على أساليب تواصل تقليدية.
  2. غياب خطط تطوير المؤسسات التعليمية، وضعف مستوى الكفاءات القادرة على التخطيط.
  3. عدم انسجام القائمين على المؤسسات التعليمية مع المتطلبات المتجددة. 
  4. نقص الوسائل التعليمية المساعدة في المؤسسات التعليمية.
  5. لا يُنمّي التعليم الجامعي القدرات الإبداعية والابتكارية لدى الطلبة.
  6. عدم ربط نظام الأجور في المؤسسات التعليمية بالكفاءات، أو بالنتاج العلمي المتعارف عليه عالمياً.
  7. تقدم أغلب المؤسسات الجامعية تكويناً أكاديمياً، وليس تأهيلاً مهنياً؛ لذلك فعلاقة التعليم الجامعي بسوق العمل والوسط الاقتصادي غير ناضجة.
  8. يزيد توسع الجامعات وبناها التحتية أفقياً من الضغط على سوق العمل.
  9. تتوازن أعداد المتجهين نحو العلوم البحتة، والعلوم الإنسانية؛ بالرغم من عدم وجود توازن في سوق العمل بين خريجي الحقلين، لذلك لا تحظى التخصصات التقنية بالاهتمام اللازم.

 

http://arabic.iiit.org/DesktopModules/DnnForge%20-%20NewsArticles/Print.aspx?tabid=71&tabmoduleid=129&articleId=201&moduleId=410&PortalID=0