ورش عمل في السودان لتنفيذ مشاريع تنموية بتمويل البنك الإسلامي

على عثمان

ورش عمل في السودان لتنفيذ مشاريع تنموية بتمويل البنك الإسلامي

الخرطوم ـ على عثمان

? نفذت وزارة المالية والاقتصاد الوطنى بالسودان بالتعاون مع البنك الاسلامى للتنمية ورشة عمل للبدء فى تنفيذ المشاريع الجديدة فى السودان الممولة من البنك الاسلامى. وفيما يتعلق بتجربة المنظمات الطوعية فى تنفيذ المشاريع التى مولها البنك الاسلامى للتنمية قدم الاستاذ ابوبكر احمد خليفة منسق مشروعات التنمية بمنظمة الدعوة الاسلامية ورقة تناول فيها دور المنظمة فى تنفيذ المشروعات والبرامج.

واوضحت الورقة ان مساهمات البنك الاسلامى للتنمية تميزت بقوة التأثير والفعالية فى دعم التنمية بشقيها الاجتماعى والاقتصادى اضافة الى المساعدات فى درء مخاطر الكوارث بالدول الاعضاء والدعم المقدر لبناء جيل المستقبل مسلحا بالعلم خاصة العلوم التقنية من خلال البرامج والمنح الدراسية فضلا عن دعم الدول لتخطى آثار التحولات الاقتصادية والمالية والعمل على تشجيع التجارة وتقديم العون الفنى والبناء المؤسسى اضافة الى ان البنك اهتم بالمنظمات والجمعيات الاسلامية العاملة فى مجالات التنمية البشرية وعمل على دعمها لتشارك بفاعلية فى تحقيق النهضة الانمائية المرجوة للامةالاسلامية فكانت النتائج مشجعة مما جعل البنك يفرد وحدة كاملة فى هيكلة ادارة شؤون المنظمات الطوعية وتنمية المرأة فضلا عن تنسيقه وتعاونه المستمر مع الدول غير الاعضاء مشيرا الى تعاون البنك مع السودان على مدى عشرين عاما عززتها ثقة حكومة السودان فى الانشطة التنموية المختلفة.

وتناول بالشرح جوانب المشروعات والبرامج التى مولها البنك (فى شكل منح كريمة لا ترد) تحت اشراف وزارة المالية بالاشارة الى ان اجمالى التمويل الذى قدمه البنك الاسلامى للتنمية للمشروعين الرئيسيين (منح) بلغت نحو أربعة ملايين دولار امريكى.

وشاركت الوكالة الاسلامية الافريقية للاغاثة فى تنفيذ دعم البنك المخصص للمتضررين من الفيضانات عام 2000م بنسبة 60% اضافة الى استمرار لجنة التعاون مع البنك فى تنفيذ مشروعات لتوفير المياه منذ الجفاف والتصحر عام 1984م.

واستعرض موقف المشاريع والبرامج المتمثلة فى دعم مشروعات المياه والصحة والتعليم بالمناطق الاكثر احتياجا بجبال النوبة والانقسنا.

وبلغ حجم التمويل واحد ونصف مليون دولار منها ما يعادل مليون دولار بالعملة المحلية للاعمال المدنية عبارة عن منحة لاترد. وهدف المشروع الى تشييد مجمعين مكتملين بالخدمات فى منطقتى جبال النوبة والانقسنا بجانب توفير معدات الجرف والتربة وتحضير الزراعة بغرض خدمات المياه والصحة والتعليم باعتبارها من المناطق الاقل نموا والاكثر احتياجا فى السودان. اضافة الى مشروع مراكز ايواء وتأهيل وتنمية قدرات الاطفال فى كل من الخرطوم وكوستى والجنينة بحجم تمويل بلغ نحو 24،2 مليون دولار منها مايعادل نحو مليوني دولار امريكى بالعملة المحلية كمنحة لاترد.وهدف المشروع الى ايجاد مأوى للاطفال فى الشوارع (المشردين) بغرض ايوائهم وتأهيلهم تربويا وحرفيا واعادتهم لاسرهم او المجتمع صالحين اجتماعيا ومؤهلين بحرف تساعدهم على كسب العيش ومعالجة للظواهر التى خلفها الجفاف والتصحر.

واشار الى البرامج الانمائية العاملة (منح) المتمثلة فى دعم العائدين لبحر الغزال حيث بلغ حجم التمويل 100 الف دولار و50 الف دولار تنفذ بواسطة لجنة مسلمى افريقيا الكويتية و40 الف دولار نفذت بواسطة منظمة الدعوة الاسلامية اضافة الى برامج التطعيم ضد الحمى الشوكية حيث بلغ حجم التمويل 102 الف دولار وبلغت مساهمة البنك الاسلامى للتنمية 80 الف دولار وهدفت البرامج لتوفير الحماية الصحية لسكان المناطق الطرفية وبعض المناطق بجنوب السودان لتقليل الاصابة بالسحائى واستفاد من الحملة 165 الف مواطن معظمهم من الاطفال والنساء واشارت الدراسة الى المساعدات العاجلة لغرب دارفور التى بلغ حجم تمويلها 100 الف دولار نفذت عن طريق منظمة الدعوة الاسلامية وخصص 50 الف دولار لحفر 7 ابار مياه صحية سطحية بالاضافة الى المساعدات العاجلة للمتضررين من الفيضانات عام 2001م حيث بلغ حجم التمويل 100 الف دولار نفذ عن طريق منظمة الدعوة الاسلامية و50 الف دولارلولاية سنار عن طريق الوكالة الافريقية للاغاثة و50 الف دولار لولاية نهر النيل والهدف هو اغاثة المتضررين من الفيضانات. اضافة الى دعم برنامج بناء القدرات البشرية لدى المنظمات والجمعيات الاسلامية الطوعية العاملة بالسودان رصد لها مبلغ 31 الف دولار