مقومات التنمية الاقتصادية في ظل أحكام الشريعة الإسلامية – دراسة مقارنة

عبد الله فراج الشريف

الرقم ( 6 )
عنوان البحث:   

مقومات التنمية الاقتصادية في ظل أحكام الشريعة الإسلامية – دراسة مقارنة


الدرجــــــــــــــة :     ماجستير

اسم الباحث :    عبد الله فراج الشريف

اسم المشرف :    الفقهي : د/ محمد رشدي

                       الاقتصادي : د/ محمد عبد المنعم عفر     

تاريخ المناقشة :     1404هـ

عدد الصفحات:   565

هدف البحث :

يهدف البحث إلى دراسة أسباب التخلف الاقتصادي ، ومفاهيم ومقومات التنمية الاقتصادية من وجهتي النظر الوضعية والإسلامية

منهج البحث :

استخدم الباحث المنهج الوصفي والاستقرائي في عرض وجهتي النظر الاقتصادية الوضعية والإسلامية بالنسبة لقضية التنمية والتخلف لتوضيح ما بينهما من اختلاف، وكذلك في عرض وجهة النظر الإسلامية تجاه الاقتصاد الوضعي بشأنها.

خطة البحث :

جاءت الرسالة في مقدمة وثلاثة أبواب وخاتمة .

المقدمة .

الباب الأول : التخلف الاقتصادي من وجهتي النظر الاقتصادية المعاصرة والإسلامية .

الباب الثاني : مناقشة إسلامية لقضايا التنمية الاقتصادية في ظل الاقتصاد المعاصر

الباب الثالث : التنمية الاقتصادية في ظل أحكام الشريعة الإسلامية  .

الخاتمة .

أهم النتائج :

1- تخلف المسلمين في حقيقته من الناحية المادية لأنهم لم يسعوا إلى الأخذ بالأسباب المؤدية للتقدم، ومن الناحية المعنوية لأنهم قد انحرفوا عن الإسلام ولم يلتزموا به .

2- القضاء على التخلف يستلزم تغييرا في المجتمع وأهدافه وغاياته، وتغييرا في هياكله المادية وفق ما يدعو إليه الإسلام وتحدده أحكامه.

3- مفهوم التنمية الاقتصادية في الإسلام يختلف عن مفهومها في الاقتصاد الوضعي، فهي في الإسلام عمارة للكون من الجانبين المادي والمعنوي، أما في الفكرين الرأسمالي والاشتراكي فهي الزيادة السريعة والمستمرة في الإنتاج المادي  .

4- نقل العلوم والمعارف النافعة للتنمية فرض كفاية على المسلمين، مع ضرورة جعلها ملاءمة لأحكام الدين الإسلامي .

5- أهم مقومات التنمية هو الإنسان لأنه مصدرها وهدفها  .

6- يولي الإسلام عنايته بمقومات التنمية البشرية والطبيعية والرأسمالية  .

7- التخطيط في الإسلام مشروع، وله قواعده ومبادؤه، لكنه لايصل إلى درجة التخطيط المركزي، كما أنه ليس بالتخطيط غير الملزم.

8- يجب أن يتم التركيز على التمويل الداخلي الذاتي للتنمية لما في التمويل الخارجي من مخاطر  .

9- أهداف العمارة الإسلامية تختلف عن أهداف التنمية الاقتصادية في الاقتصاد الوضعي .