علاج التضخم والركود الاقتصادي في الإسلام

مجدي عبد الفتاح سليمان

اسم الكتاب: علاج التضخم والركود الاقتصادي في الإسلام

 

المؤلف: مجدي عبد الفتاح سليمان
الناشر: دار غريب للطباعة والنشر والتوزيع - القاهرة

يلقي الكتاب الضَّوْء على موضوعَيْن أساسيين هما: التضخم، وهو عبارة عن الارتفاع المتصاعد في الأسعار نتيجة لزيادة الطلب على السلع والخدمات وندرة المعروض منها. والركود الاقتصادي، وهو عبارة عن الانخفاض في الأسعار مع زيادة الكمية المعروضة من السلع والخدمات.
ويستعرض علاج كل منها من وجهة نظر الاقتصاد المعاصر والاقتصاد الإسلامي، وهو كتاب مفيد للقارئ المثقف وللباحثين في مجال الاقتصاد خاصةً في مجال التمويل واقتصاديات الإنتاج والمالية العامة واقتصاديات الاستهلاك.
يبين الكتاب أن النظم الاقتصادية الوضعية قد فشلت في إيجاد حلول جذرية للقضاء على التضخم والركود الاقتصادي بدليل أن ارتفاع الأسعار أصبح ظاهرة عالمية وأصبح من الصعب السيطرة عليه، ومِن ثَمَّ لا تتأتى مواجهتها إلا بالرجوع إلى منهج السماء، وهذا المنهج يُعد حديثا على علماء الاقتصاد لأنه نابع من الفكر الأصيل المستمد من الشريعة الإسلامية، وإذا ثبت بالدليل أنه أقوم من الفكر الاقتصادي الوضعي كان على المسلمين أن يطبقوه بدلاً من الشرق والغرب وإن لم يكن بِحُكم العقيدة التي يدينون بها فبحكم أنه الأصلح والأهدى سبيلاً.
وقد عولجت مادة الكتاب في أربعة أبواب أساسية، وقد اتبع المؤلف الأسلوب العلمي في الدراسة خاصةً من الناحية الإسلامية، حيث أتى بكثير من مبادئ الاقتصاد الإسلامي مع ذِكر أصوله ومؤيداته من القرآن الكريم والسنة النبوية وكتب الفقه والدراسات الحديثة. وأشار المؤلف إلى أن الإسلام منهج شامل للحياة ودستور كامل للسلوك يتناول إلى جانب العبادات تعاليم خلقية واجتماعية وإدارية وتنظيمية، وبغير التعاليم الاقتصادية ينهار كيان المجتمع لأن أساسها الإيمان بالله وحده وهو مَيزة التنظيم الإسلامي على جميع التنظيمات الوضعية السابقة والمعاصرة.

تم إعداد الموضوع بالتعاون مع موقع ثمرات المطابع : www.thamarat.com