سياسات التصنيع في الاقتصاد الإسلامي

محمد سعيد ناحي الغامدي

الرقم ( 21 )

عنوان البحث: سياسات التصنيع في الاقتصاد الإسلامي

الدرجــــــــــــــة : ماجستير
اسم الباحث: محمد سعيد ناحي الغامدي
اسم المشرف : الفقــــهي: د. يوسف عبد الهادي الشال.
الاقتصادي: د. علي حافظ منصور.
تاريخ المناقشة : 1406هـ
عدد الصفحات : 470 صفحة.

هدف البحث:

يهدف البحث إلى دراسة دور التصنيع في التنمية الاقتصادية، والتعرف على سياسة التصنيع في ضوء مقاصد الشريعة الإسلامية.

منهج البحث:

اتبع الباحث المنهج الاستقرائي الوصفي المقارن لسياسات التصنيع في الفكرين الوضعي والإسلامي.

 

خطة البحث:

يقع البحث في مقدمة وفصل تمهيدي وثلاثة أبواب وخاتمة:

الفصل التمهيدي: دور التصنيع في التنمية الاقتصادية. وتناول تعريف التنمية في الفكرين الوضعي والإسلامي، ومفهوم التصنيع وأهميته في التنمية الاقتصادية، وضمانات نجاح الاستثمار الصناعي.

الباب الأول: سياسات التصنيع في ضوء مقاصد الشريعة الإسلامية، وتطرق إلى تحليل أصول الصناعات والمنتجات المحرمة طبقاً لأحكام الشريعة الإسلامية، وصيغ الصناعة في الإسلام، وأولويات التصنيع من وجهتي النظر الوضعية والإسلامية، ومتطلبات التصنيع.

الباب الثاني: سياسات التصنيع الوضعية مثل سياسة الإحلال محل الواردات، والتصنيع من أجل التصدير، وسياسة التوجه للداخل والاعتماد على الذات.

الباب الثالث: مقومات التصنيع في العالم الإسلامي، ومدى توفرها، والسياسة الصناعية المطبقة في العالم الإسلامي، وضرورة التكامل الصناعي على مستوى العالم الإسلامي أو على مستوى مجموعة متعاونة داخله.

أهم النتائج:

1-اختلاف مفهوم التنمية في الفكر الوضعي عنه في الفكر الإسلامي، وأن معظم الدول الإسلامية تتخصص في الإنتاج الأوَّلي.

2-أن الصناعات في الإسلام لون من ألوان العمل له صفاته التي تميزه، واختلف الفقهاء في بعض مسائل عقد الاستصناع، وأن للإسلام فكراً متميزاً فيما يخص الصناعة والتصنيع بما يحقق أسلوب التنمية المتوازنة في المجالات المختلفة، وأن التصنيع الأمثل لـه متطلبات عديدة.

3-تطور استراتيجيات التنمية الصناعية في معظم الدول الإسلامية، وأن هناك عوامل وعناصر متعددة أدت إلى فشل استراتيجيات التنمية الصناعية المطبقة في الدول النامية.

4-أن هناك عوائق متعددة صادفت أسلوب ومنهاج التنمية الصناعية في العالم الإسلامي، واقترح الباحث سبل علاجها.