دراسة لآثار الحج على المستوى الكلي في الاقتصاد السعودي

عبد المحسن بن عبد الله آل الشيخ

الرقم ( 17 )

عنوان البحث: دراسة لآثار الحج على المستوى الكلي في الاقتصاد السعودي.
الدرجـــــــــــــــــــة : ماجستير
الباحث: عبد المحسن بن عبد الله آل الشيخ

اسم المشرف : الفقـــــهي: د.محمد بن سعد الرشيد.

الاقتصادي: د. عبد الحميد الغزالي.

تاريخ المناقشة : 1405هـ

عدد الصفحات : 200 صفحة.

هدف البحث:

يهدف البحث إلى دراسة الآثار الاقتصادية الكلية للحج على الاقتصاد السعودي لأهمية دراسة هذه الآثار وانعكاساتها على هذا الاقتصاد من ناحية، وإمكانية تطويرها من ناحية أخرى.

منهج البحث:

اتبع الباحث المنهج الوصفي في دراسة الخدمات التي تقدمها الوزارات والمؤسسات المعنية بالحج، هذا إلى جانب المنهج التحليلي في دراسة بعض المتغيرات الاقتصادية الكلية للحج.

خطة البحث:

تقع هذه الدراسة في أربعة أبواب وخاتمة:

الباب الأول: أساسيات ضرورية للبحث (أسس النظام الاقتصادي الإسلامي، الخصائص الهيكلية للاقتصاد السعودي، الحج من الجانب الشرعي).

الباب الثاني: المتغيرات الاقتصادية للحج وتطورها (تحليل كمي للحجاج وتطور أعدادهم، إنفاق الحجاج، الخدمات المقدمة للحجاج).

الباب الثالث: التكلفة الكلية للحج (التركيب النوعي للإنفاق على الخدمات، تطور الإنفاق على هذه الخدمات حسب المجالات المختلفة، تقويم لجانب التكلفة الكلية وتطور نصيب الحاج منها).

الباب الرابع: وقد احتوى على فصلين كان الأول منهما بحثاً ميدانياً لأسواق مكة المكرمة والمدينة المنورة لمعرفة بعض آثار الحج على السوق في هاتين المدينتين بصفة خاصة، وعلى الاقتصاد السعودي بصفة عامة، أما الفصل الثاني فكان عن العائد الكلي للحج.

أهم النتائج:

1- إنفاق الحجاج متزايد تبعاً لأعداد الحجاج ومستوياتهم المادية، وخاصة القادمين من الخارج، ويسهم هذا الإنفاق في متحصلات ميزان المدفوعات، ويعتبر مصدراً للعملات الأجنبية. ولهذا الإنفاق أثر إيجابي على الدخل القومي حيث يعدّ مصدراً من مصادر الدخل لأصحاب المساكن والمطاعم وغيرهم.

2- لا تحصل الحكومة السعودية على عوائد مباشرة من الخدمات التي تقدمها للحجاج إلا أن أهم العوائد المادية غير المباشرة لها تتمثل في متحصلات وسائل الاتصالات والمؤسسات العامة.

3- الإنفاق على مشاريع وخدمات الحج يشكل تكلفة على الاقتصاد السعودي، إلا أنه من ناحية أخرى يعد مصدراً مهماً من مصادر تنمية وتنشيط الاقتصاد السعودي كاستكمال مشروعات البنية الأساسية وتحسين حركة المبيعات التجارية، واكتساب الخبرات التنظيمية والإدارية والتنفيذية.