النموذج السائد للاقتصاد

النموذج السائد للاقتصاد :



الاقتصاد هو دراسة لسلوك الإنسان وعلاقة هذا السلوك باستعمال الموارد الإنتاجية النادرة في إنتاج السلع والخدمات وكيفية توزيعها ما بين الأفراد للاستهلاك .
ويتكون هذا التعريف من ما يلي : ـ
ـ سلوك الإنسان والموارد النادرة :
ـ سلوك الإنسان في كيفية إدارتها للوصول إلى الهدف المرسوم .
وهناك عدة مجموعات من التعاريف ولكن جميعها تعاريف ناقصة أو غير كاملة ، ولكن هناك تعريف يجمع جميع المؤلفين .
العلم للاقتصاد والإسلامي :
هو دراسة تحليلية لسلوك الفرد في المجتمع الإسلامي والمتعلقة باستعمال الموارد النادرة وتوزيعها واستعمالها في إنتاج السلع والخدمات في إطار من سعي المجتمع نحو تحقيق العبودية لله عز وجل ومرضاته .
وهناك ثلاثة أجزاء أساسية في ذلك التعريف :
(1)الجانب العقدي والذي تتحدد معالم التصور الاقتصادي ( التوحيد ) .
(2)وهو المبادئ والقواعد العامة التي تحدد الإطار الخارجي ( الفقه ) .
(3)موضوع ( علم الاقتصاد ) يستخدم المبادئ والقواعد العامة .
1ـ2 الفرق بين العلم والنظام:
تنقسم العلوم إلى مجموعتين :
ـ المجموعة الأولى : وهي لا تتعلق مباشرة بالسلوك الإنساني وبالتالي فلا تتباين مع العقائد والأهداف السلوكية .
ـ المجموعة الثانية : وهي التي تتعلق مباشرة مع السلوك الإنساني المرتبطة بالمسلمات العقائدية .
الفرق بين علم الاقتصاد الإسلامي والنظام الاقتصادي الإسلامي :
تعريف ( النظام الاقتصادي الإسلامي ) : هي مجموعة القواعد والأنظمة والأحكام المنبثقة من الشريعة الإسلامية المتعلقة بمختلف مراحل ومستويات الفعاليات الاقتصادية الفردية والجماعية .

* النظام الاقتصادي الإسلامي :

1ـ2ـ1 أهداف النظام الاقتصادي الإسلامي:
يهدف النظام الاقتصادي الإسلامي إلى تحقيق العبودية الكاملة لله عز وجل ويرتبط بهذا المبدأ بمدى التزام مختلف الوحدات الاقتصادية .
العبودية : هو كمال القبول والانقياد المختلف قواعد الشريعة .
الأهداف الأساسية:
1- التخصيص الأمثل لكل الموارد الاقتصادية :
شروطها : ـ
1-عدم إنتاج السلع المحرمة الضارة .
2-لا يعطي رأس المال عائداً إلا بقد ارتباطه بالمخاطرة .
3-التركيز على الضروريات وعدم الإسراف وعدم الإفراط .
4-الابتعاد عن إنتاج السلع والخدمات ذات طبيعة اسرافية .
5-الكفاءة في استخدام الموارد الاقتصادية .
2- توفير الحاجات الأساسية للمجتمع:
يتم الإنتاج حسب الأولوية والضرورة للمجتمع وتقسيم إلى ثلاث مستويات:
1- السلع الضرورية : وهي كافة السلع والخدمات التي تخدم في صيانة الأركان الخمسة وهي ( الدين ـ النفس ـ العقل ـ النسل والمال ) ومن الأمثلة الشراب والطعام .
2- السلع الحاجية : وهي لا تتوقف عليها مياه الفرد وهي سلع يمكن الاستغناء عنها ولكن بشيء من المشقة . مثل استهلاك اللحوم والأجبان .
3- السلع التكميلية : وهي الأمور التي لا تتحرج الحياة ولا تصب بدونها ولكن وجودها يسهل الحياة وتحسنها وتجملها مثل ممارسة الرياضة واستخدام الحاسب .
3- تحقيق توزيع عادل للدخل الثروة:
تعريف : هو التوزيع الناتج من عملية التوجيه التلقائي بواسطة الزكاة الصدقات والإرث وغيرها . بجزء كاف ما الدخل والثروة والتي تم تخصيصها أوليا بالشكل الأمثل عن طريق السوق الإسلامي ، وذلك لإشباع الحاجات الضرورية العامة والخاصة للأفراد وشرائح المجتمع .

برنامج الوصول إلى التوزيع العادل :


يشمل على ما يلي : ـ


1- نظام الزكاة : وهي الحد الأدنى من الصدقات المفروضة سنوياً على الأموال الكتنزة والأموال المعدة للتجارة والغلات الزراعية والحيوانية والصناعية وغيرها .
وتتجه الإيرادات منها إلى أصناف ثمانية ( الفقراء والمساكين ، والعاملين عليها والمؤلفة قلوبهم وفي الرقاب والغارمين وفي سبيل الله وأبن السبيل ) .
2- نظام الصدقات : والصدقات وهي الإنفاق التطوعي في سبيل الله على جميع أوجه الخير ، ولا يلزم لها نصاب أو حد أدنى وهي غير محددة بحد أعلى . وقد أكد القرآن والسنة على ذلك .
3- نظام الإرث : ويهتم هذا العلم بعلم الفرائض في الفقه الإسلامي والشريعة الإسلامية وقد أكدت الشريعة الإسلامية على كيفية توزيع الإرث .

4- تحقيق القوة المادية والرمية للأمة الإسلامية :


مقومات النظام الاقتصادي الإسلامي :


ويعتمد على ثلاثة مبادئ أساسية وفلسفية وهي : ـ

1- الاستخلاف : ويعكس طبيعة ملكية وسائل الإنتاج والاستهلاك , وهي الوظيفة الاجتماعية المناطه بالفرد أو المجموعة بالفرد أو المجموعة بحكم شرعي يتمكن بواسطات الملكية المطلقة لوسائل الإنتاج والاستهلاك على سبيل المنفعة ومن أمثلة ذلك : ـ
* أن يحتجز إنساناً أرضاً مواتاً بإذن من إمام بغرض إحيائها ولا يقوم بإحيائها .
2- مبدأ الاختيار والحرية الاقتصادية : والحرية الاقتصادية الإسلامية هي التصرفات الاقتصادية في إطار الشريعة الإسلامية . وتبني الحرية على تعظيم الثواب الأجر لمحاولة تحقيق عبودية الفرد والمجتمع لله سبحانه وتعالى . وتحقيق العبودية بكمال المحبة والتعظيم لله عز وجل .
3- مبدأ الإحسان والتعاون : يهدف على تحقيق العدالة داخل المجتمع في الإسلام وتتضمن العدالة عنصرين أساسين هما : منهج الظلم والعدوان والأمر بالبر والإحسان بين الأفراد .

1-4 المنهج في دراسة الاقتصاد الإسلامي:
يجب الجمع بين ثلاثة علوم : علم التوحيد ـ وعلم الفقه ـ وعلم الاقتصاد

الخلاصة :
تم في هذا الفصل تحديد تعريف أمثلة لعلم الاقتصاد الإسلامي وتحصيل عناصره الرئيسية التي أجمعها النظام الاقتصادي الإسلامي . وثم معرفة الفروق الأساسية منها .
وفي نهاية الفصل تم إلقاء الضوء على كيفية إعداد علم الاقتصاد الإسلامي بالنظر إلى عناصره الرئسية والمنهج الحالي لهيكل علم الاقتصاد الإسلامي وعلاقته بالهياكل الاقتصادي غير الإسلامية ثم المشاكل التي تظهر في الكتابات في الاقتصاد الإسلامي وعلاقتها بعلم الاقتصاد الإسلامي .