المشاركة في الربح والخسارة في الفقه الإسلامي وآثارها الاقتصادية مع التطبيق على بعض المصارف الإسلامية

فهد عبد الله الحسيني الشريف

الرقم ( 44 )

عنوان البحث: المشاركة في الربح والخسارة في الفقه الإسلامي وآثارها الاقتصادية مع التطبيق على بعض المصارف الإسلامية.

 

الدرجـــــــــــــــة : ماجستير
اسم الباحث: فهد عبد الله الحسيني الشريف

اسم المشرف : الفقــــــــهي: د. عبدالله بن مصلح الثمالي.

الاقتصادي: د. محمد عبد المنعم عفر.
تاريخ المناقشة : 1412 هـ
عدد الصفحات : 544 صفحة.

هدف البحث:

يهدف البحث إلى دراسة نظام المشاركة في الربح والخسارة كأحد أساليب وصيغ الاستثمار الإسلامية المطروحة كبديل لأسلوب الاستثمار القائم على نظام الفائدة الربوية، من حيث مفهومه وطبيعته ومدى صلاحيته وملاءمته لمجال الاستثمار، وكيفية إحلاله بديلاً شرعياً لنظام الفائدة في الجهاز المصرفي القائم،وما لتطبيق هذا النظام من آثار اقتصادية واجتماعية على حياة الأفراد والمجتمعات.

منهج البحث:

اتبع الباحث المنهج الاستقرائي مع إجراء دراسة تطبيقية لبعض المصارف الإسلامية المطبقة لنظام المشاركة في الربح والخسارة (المنهج يجمع بين النظرية والتطبيق).

خطة البحث:

اشتملت خطة البحث على مقدمة وفصل تمهيدي وبابين وخاتمة:

الفصل التمهيدي: تناول المفاهيم الأساسية لنظامي الفائدة والمشاركة.

الباب الأول: المشاركة في الأرباح والخسائر وآثارها الاقتصادية؛ تناول فيه الباحث نظام المشاركة كبديل شرعي لنظام الفائدة الربوية، وكيفية إحلاله وضوابطه ومعاييره العامة والإجراءات التنظيمية لتطبيقه، وعقبات تطبيقه وسبل علاجها، والآثار الاقتصادية لتطبيقه على بعض المتغيرات الكلية، ودراسة وتحليل نموذج فولكر عن ربحية المصارف الإسلامية القائمة على المشاركة.

الباب الثاني: اختص بالدراسة التطبيقية لنظام المشاركة كما تجريه المصارف الإسلامية، والتطبيق العملي له من قبل العملاء.

أهم النتائج:

1-صلاحية نظام المشاركة كأداة لاستثمار الأموال والثروات وإمكانية إحلاله كبديل شرعي لنظام الفائدة.

2-لنظام المشاركة دور فعَّال في تطويع الاستثمار المصرفي الربوي لأحكام الشريعة الإسلامية دون الوقوع في الربا المحرم شرعاً، علاوة على أن نظام المشاركة أكثر ربحية للمصارف الإسلامية.

3-لنظام المشاركة العديد من الآثار الاقتصادية والاجتماعية الإيجابية منها تحقيق العدالة في توزيع الكسب أو تقليل التفاوت بين الأفراد في الدخول والثروات، وترشيد استخدام الموارد والتخصيص الأمثل لها، والعمل على تحقيق الاستقرار الاقتصادي والمساهمة في تدعيم البنيان الاقتصادي والاجتماعي للمجتمع.

4-يواجه تطبيق نظام المشاركة بعض العقبات والمشكلات التي تحد من انطلاقه وانتشاره على الوجه المأمول، ولا تزال الجهود تُبذل للتغلب على تلك العقبات.