السوق وتنظيماته في الاقتصاد الإسلامي– دراسة مقارنة

مستعين علي عبد الحميد

الرقم                ( 14 )

عنوان البحث:    السوق وتنظيماته في الاقتصاد الإسلامي– دراسة مقارنة

الدرجــــــــــــــة :     ماجستير

اسم الباحث :    مستعين علي عبد الحميد

اسم المشرف :    الفقهي: د/ محمد شعبان حسين .

                  الاقتصادي: د/ عبد الحميد الغزالي .         

تاريخ المناقشة :    1404هـ

عدد الصفحات:   437 صفحة

هدف البحث :

يهدف البحث إلى تحليل حركة التعامل الاقتصادي التي تتم في السوق في ظل مبادئ النظام الاقتصادي الإسلامي ودراسة النتائج التي تنشأ عن هذه المبادئ في ظل اقتصاد إسلامي.

منهج البحث :

البحث دراسة اقتصادية تحليلية لكيفية عمل جهاز الثمن في مجتمع إسلامي

خطة البحث :

جاءت الرسالة في مقدمة وباب تمهيدي وثلاثة أبواب وخاتمة .

المقدمة .

الباب التمهيدي : الحرية الاقتصادية المقيدة ودور الدولة في توجيه النشاط الاقتصادي .

الباب الأول : ظاهرة السوق في الأنظمة الاقتصادية الوضعية والنظام الاقتصادي الإسلامي .

الباب الثاني : بنية السوق في الأنظمة الاقتصادية الوضعية والاقتصاد الإسلامي .

الباب الثالث : دور الحكومة في السوق الإسلامية .

الخاتمة .

أهم النتائج :

1-السوق ظاهرة ملازمة للوجود الإنساني، ومرتبطة بالطبيعة البشرية، و تزيد محاولات إلغاء دور السوق من تعقيد مشكلات المجتمع.

2-الموقف المبدئي للاقتصاد الإسلامي من نظام السوق يقوم على أن الله قسم بين الناس معيشتهم وجعلهم متفاوتين، مما أوجد حاجة الناس بعضهم إلى بعض .

3-جهاز الثمن في الاقتصاد الإسلامي يقوم بتحديد أسعار السلع والخدمات وتوزيعها على أفراد المجتمع، كما يقوم بتخصيص الموارد الاقتصادية لإنتاج السلع والخدمات وفقا للطلب عليها .

4-يقوم توزيع الدخل في الاقتصاد الإسلامي على ثلاثة أسس هي : حقوق الملكية، والعمل، والحاجة، وللسوق دور رئيسي في هذا الجانب، كما أن نظام التوزيع يضع القواعد التصحيحية لقوى السوق .

5-الإطار الذي تتم من خلاله آلية السوق في الاقتصاد الإسلامي هو المنافسة التعاونية التي تتسم بعدد من الخصائص وتؤدي إلى جملة من النتائج .

6-النظام الاقتصادي الإسلامي يرشد ميكانيكية جهاز السوق، ويرفع من درجة فعاليتها في تنظيم الحياة الاقتصادية .

7-تعمل الحكومة على معالجة العوامل الاحتكارية في السوق، وهذا يحقق عددا من النتائج، منها أن حجم الإنتاج في السوق الإسلامية سيكون أكبر منه في السوق الاحتكارية، ومنها خلو السوق الإسلامية من أحد أهم عوامل البطالة، إذ إن المحتكر يميل إلى توظيف عدد أقل من العمال .

8-يشمل دور الحكومة في السوق الإسلامية إقامة نظام الحسبة الذي يهتم بمراقبة السوق والتدخل لتحديد الأسعار العادلة .