البحر الرائق

البحر الرائق - (5 / 164)

 

 قال السَّرَخْسِيُّ حُكِيَ أَنَّ بَعْضَ الْعُلَمَاءِ بِبَلْخٍ وَجَدَ لُقَطَةً وكان مُحْتَاجًا إلَيْهَا وقد قال في نَفْسِهِ لَا بُدَّ من تَعْرِيفِهَا وَلَوْ عَرَّفْتهَا في الْمِصْرِ رُبَّمَا يَظْهَرُ صَاحِبُهَا فَخَرَجَ من الْمِصْرِ حتى انْتَهَى إلَى رَأْسِ بِئْرٍ فَدَلَّى رَأْسَهُ في الْبِئْرِ وَجَعَلَ يقول وَجَدْت كَذَا فَمَنْ سَمِعْتُمُوهُ يَنْشُدُ ذلك فَدُلُّوهُ عَلَيَّ وَبِجَنْبِ الْبِئْرِ رَجُلٌ يرقع شَمْلَتَهُ وكان صَاحِبَ اللُّقَطَةِ فَتَعَلَّقَ بِهِ حتى أَخَذَهَا منه لِيَعْلَمَ أَنَّ الْمَقْدُورَ كَائِنٌ لَا مَحَالَةَ فَلَا يَنْبَغِي له أَنْ يَتْرُكَ ما لَزِمَهُ شَرْعًا وهو إظْهَارُ التَّعْرِيفِ قال النبي لَا يَكْثُرُ هَمُّك ما يُقَدَّرُ يَكُونُ وما تُرْزَقُ يَأْتِيك اه