اختلال القطاع الخارجي في اقتصاديات الدول الإسلامية ووسائل علاجه في الاقتصاد الإسلامي

علي مصلح مرشد راجح

الرقم ( 52 )

عنوان البحث: اختلال القطاع الخارجي في اقتصاديات الدول الإسلامية ووسائل علاجه في الاقتصاد الإسلامي

 

الدرجـــــــــــــــة : ماجستير
اسم الباحث: علي مصلح مرشد راجح
اسم المشرف : د. محمد علي العقلا.
تاريخ المناقشة : 1421هـ
عدد الصفحات : 339 صفحة.

هدف البحث:

يهدف البحث إلى بيان الأسباب الفعلية لاختلال القطاع الخارجي في اقتصاديات الدول الإسلامية، ثم بيان علاج هذا الاختلال من وجه نظر الاقتصاد الإسلامي. 

منهج البحث:

اتبع الباحث المنهج التحليلي المقارن. 

خطة البحث:

تقع الدراسة في مقدمة وفصل تمهيدي وثلاثة فصول وخاتمة:

الفصل التمهيدي: تناول فيه مفهوم ميزان المدفوعات ومكوناته.

الفصل الأول: تناول فيه أنواع الاختلال الخارجي وأسبابه وآثاره.

الفصل الثاني: خصصه الباحث لدراسة وسائل علاج الاختلال في الاقتصاد الوضعي.

الفصل الثالث: تناول فيه الوسائل المقترحة لمعالجة الاختلال في الاقتصاد الإسلامي.

أهم النتائج:

 

1- إنّ السبب الرئيسي للاختلال المستمر في موازين مدفوعات الدول الإسلامية يرجع أساساً إلى الاختلال الهيكلي القائم والمستمر المتعلق بظروف الطلب والعرض الدوليين، وبالعوامل الرئيسية التي تؤثر في القدرة الإنتاجية أو الاستهلاكية للدولة، وهي عوامل راسخة.

2- على الدول الإسلامية المنتجة للمواد الأولية أن لا تعتمد على تصديرها على هيئة مواد خام، وإنما تعمل على الاستفادة منها في تنويع هيكلها الإنتاجي من خلال تصنيع تلك المواد.

3- العمل على سرعة تحقيق التكامل الاقتصادي بين الدول الإسلامية، لأن عالم اليوم عالم تكتلات اقتصادية عملاقة تفاوض من مركز قوة، وتحقق أهدافها على حساب الدول الأخرى التي ليس لها الموقف التفاوضي نفسه.