إمكانية التكافل الأصغر لمصر

Artemis :المصدر

تخرج مصر لتوها من فترة أسبوعين من الاضطرابات والثورة. ومازال من غير الواضح في أي اتجاه، سوف تسير البلاد بعد أن مزقت حكومتها واستبدلت برؤساء الجيش، ولكن الوضع يبدو كما لو أن شكلا جديداً من الديموقراطية يظهر في الشرق الأوسط، وترى شركات التأمين فرصاً فعلية في هذا.

وتناقش شركات التأمين، التي تنظر إلى الأمام والتي تعمل بالفعل في التكافل أو التأمين الإسلامي، حالياً إمكانية التكافل الأصغر لمساعدة الشعب المصري والاقتصاد على الوقوف على قدميه. والتكافل الأصغر هو أساساً التأمين الإسلامي متناهي الصغر ويستهدف ذوي الدخل المحدود الذين الذين لا يستطيعون تحمل أقساط التأمين العادية

ويعيش الكثير من المصريين تحت خط الفقر المتعارف عليه دولياً، ويعتبر التأمين الأصغر هو شريان الحياة الذي يساعدهم على جعل الزراعة أكثر ربحية. واستخدام تقنيات التأمين الأصغر مثل التغطية التأمينية للمحاصيل المرتبطة بمؤشر الطقس، مما يسفر عن سياسات تأمينية يمكن التنبؤ بها والتي تدفع على أساس من الظروف المناخية الفعلية، قد تكون مهمة لللغاية في ظل المناخ المتغير لدول الشرق الأوسط