شيخ الأزهر ينسخ بقرار منه حرمة ربا القرض في القرآن

محمد سعيد رمضان البوطي

 

‎‎‎شيخ الأزهر ينسخ بقرار منه حرمة ربا القرض في القرآن

فضيلة الدكتور محمد سعيد رمضان البوطي

كلمة الشهر  - كانون الأول/ديسمبر موقع الدكتور البوطي www.bouti.com

أعلن شيخ الأزهر، قبل بضعة أسابيع، أن ربا القرض الذي حرمه الله في القرآن، لم يعد محرَّماً بعد اليوم، وأخضع لهذا الإعلان طائفة من بطانته!..

ولقد وددت لو علمنا السبب في تأخر هذا الإعلان إلى هذا الميقات!..

فالبنوك الربوية تمارس أعمالها هذه، منذ عقود من الزمن: تقرض، فتأخذ فائدة محددة دون التقيد بعاقبة ربح أو خسران، وتقترض فتعطي فائدة محددة دون التقيد بعاقبة ربح أو خسران. وشيخ الأزهر كان يعلم هذا، ويعلم الحيثيات التي برّر بها إعلانه اليوم لهذا الحكم، منذ أن تخرج شاباً يافعاً من الأزهر.

فهلا أعلن نسخ هذا الحكم القرآني الذي طال أمده على الناس، قبل اليوم، لينال أولئك الناس أيضاً حظهم من الفرج بعد الشدة في هذا الأمر؟

وددت لو علمنا الفرق بين المبررات التي جادل بها اليهود القرآن في حرمة الربا في عصر النبوة، والمبررات التي اعتمد عليها شيخ الأزهر في نسخ حرمته اليوم.

فلقد استخف اليهود آنذاك بالآيات التي حرم الله فيها الربا قائلين: هل هو إلاَّ عقد رضائي كالبيع، يستثمر به المقترض ماله، وينال به المقرض أجره؟ وضربوا لذلك مثلاً بربا بني عبد المطلب وبني عوف بن عمرو، وأغنياء ثقيف. وقد كانت تبلغ قروضهم عشرات الآلاف من الدراهم، وربما بلغت ((ألف ألف)) على حد تعبيرهم في ذلك العصر.

إن شيخ الأزهر يكرر اليوم المبررات ذاتها، معيداً كلام اليهود لرسول الله: إنها عقود استثمارية لا تخرج عما تهدف إليه عقود البيع والشراء إذ تُبْتَغَى التجارةُ بهما. ولقد أجاب البيان الإلهي اليهود وكل من ينهج نهجهم وينسج على منوالهم إلى يوم القيامة، بقراره المنزل من علياء الربوبية، والذي يتسامى فوق لغو اللاغين ودجل المخادعين: {وَأَحَلَّ اللَّهُ الْبَيْعَ وَحَرَّمَ الرِّبا} [البقرة: 2/275].

وإنني لأجزم أن شيخ الأزهر لا يعلم - وهو يكرر اليوم حجة اليهود بالأمس - أي فرق بين الأصل الذي قاله اليهود بالأمس وفرعه اليوم، ولا بين الصوت آنذاك، وصداه اليوم.

ثم إنا لنسأل شيخ الأزهر وعليه أن يجيب:

ما الربا الذي بقي محرماً، بعد النسخ الذي مرت به يده على كل ما حرم الله من ربا القرض؟

لقد روى ابن ماجه والنسائي والبيهقي وأحمد من حديث أبي هريرة أن رسول الله قال: ((يأتي على الناس زمان يأكلون فيه الربا، فمن لم يأكله أصابه من غباره))، إن كلام رسول الله هذا يدلّ على أن الناس اليوم متورطون في أكل الربا، والذين يتورعون ويحتاطون في الابتعاد عنه، لا بدّ أن يتسرب إليهم من غباره.

أما حكم شيخ الأزهر هذا، فإنما يدلّ على أن الناس كلهم منزهون - في ظل تعاملهم مع البنوك - عن الربا، وعلى أن بوسعهم أن يطمئنوا إلى أنهم مطهرون من أرجاسه.

فأيهما المصدَّق: شيخ الأزهر، أم رسول الله؟..

* * *

كان بوسعك أيها الشيخ أن تتعامل مع البنوك الربوية ما طاب لك ذلك، وأن تأكل من فوائدها إلى حدّ التخمة، دون أن تحلل حراماً أو أن تعبث بحكم راسخ قضى به الله، وأغلب الظن أن في عفو الله وصفحه ما قد يتغمد لك هذه السيئة.

ولكنك أبيت إلا أن تغطي معصيتك السلوكية الشخصية بمبرر أنت تعلم يقيناً أنك متقول في نسجه واختلاقه، ثم لم تكتف بذلك حتى دعوت الناس جميعاً إلى أن ينهجوا نهجك، وأن ينحطوا في المحرم الذي بررته لنفسك!..

فما الذي دعاك إلى هذه الجرأة على الله وأنت غني عنها؟

إن الذي جرّأك على الله في ذلك، الوسواس الذي أوحت به إليك زبانية اليهود في أمريكا، عن طريق الذين نصّبوك شيخاً للأزهر، والأمر لم يعد سرّاً، وخبيئته الأمس غدت فضيحة اليوم.

فهذا هو الذي أخرجك من دائرة الصمت خلال العقود الماضية، عن بيان هذا الذي فاجأت الناس باكتشافه اليوم.

ولكن فلتعلم أن المسيحية المتهودة في أمريكا، أتفه من أن تقضي على شرائع الله وأحكامه، وإن جندت لذلك الأزهر ومشيخته.

ولتعلم أن شبكة البنوك اللاربوية سيمتد نسيجها حتى تعم عالمنا العربي والإسلامي، وتطهره من آفات الربا ورجسه. ومهما تنطع متنطعون فقالوا: هذه مثل تلك، فإن جواب الله لهم بالمرصاد: {وَأَحَلَّ اللَّهُ الْبَيْعَ وَحَرَّمَ الرِّبا} [البقرة: 2/275].

ولئن استطعت أن تنسخ بلسانك حرمة الفائدة الربوية بالمبررات التي أعدت بها كلام اليهود إلى الأسماع، فلن تقوى لا أنت ولا الذين سخروك لأداء هذه الخدمة، على طيّ هذا الكلام الرباني من القرآن:

{يا أَيُّها الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَذَرُوا ما بَقِيَ مِنَ الرِّبا إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ، فَإِنْ لَمْ تَفْعَلُوا فَأْذَنُوا بِحَرْبٍ مِنَ اللَّهِ وَرَسُولِهِ وَإِنْ تُبْتُمْ فَلَكُمْ رُؤُوسُ أَمْوالِكُمْ لا تَظْلِمُونَ وَلا تُظْلَمُونَ} [البقرة: 2/278-279].

نسأل الله أن يجنبّنا هذه الحرب وأسبابها.