كيف ساعد قطاع العقارات في تطوير اقتصاد الشرق الأوسط؟

David Elm

كيف ساعد قطاع العقارات في تطوير اقتصاد الشرق الأوسط؟
David Elm

تعتبر منطقة الشرق الأوسط من أكثر المناطق الآمنة في العالم، لذا أصبحت بيئة خصبة وجيدة للاستثمار العقاري، الذي لعب دورا كبيرا في السنوات الأخيرة في نمو وتطوير اقتصاد دول المنطقة، حيث إن معظم دول منطقة الشرق الأوسط أصبحت تعتمد بشكل أساسي على القطاع العقاري، باعتباره من أهم القطاعات التي تحقق لها أرباح هائلة وتؤثر بشكل كبير على معدل النمو، الأمر الذي جعل الدول تهتم بهذا القطاع وتحاول توفير كافة الوسائل والطرق التي تساعد على تطويره، وتسهل على المستثمرين استثمار أموالهم في هذا القطاع دون خوف أو قلق، وذلك لتحقيق المزيد من النجاح والازدهار.

كيف طور قطاع العقارات اقتصاد الشرق الأوسط خلال الـ10 سنوات الماضية؟
عانت دول الشرق الأوسط من الكثير من المشكلات منها الفقر والبطالة والزيادة السكنية والجهل، إلا أن معظم دول المنطقة شهدت طفرة اقتصادية خلال الـ10 سنوات الأخيرة، حيث اختفت مشاكل البطالة والفقر، بل أصبحت دول الخليج من أهم دول العالم، وتطور اقتصادها بشكل كبير في فترة قصيرة، وكل ذلك يرجع إلى سوق العقارات.
انتشرت سوق العقارات في السنوات الأخيرة بصورة واسعة، وحقق نجاحا كبيرا لم يكن يتوقعه أحد، لذا بدأت دول الشرق الأوسط تفكر في تطوير هذه الأسواق حتى تصبح العمود الفقري لاقتصادها، وبالفعل بدأت الحكومات في سن قوانين جديدة تنظم الاستثمار العقاري في محاولة منها لجذب المستثمرين، وسهلت عليهم إجراءات الاستثمار، بل وقدمت لهم عروض مغرية جعلتهم يستثمرون المزيد من الأموال، وحققت المشروعات نجاحا كبيرا، وبدأ رجال الأعمال العرب يستثمرون أموالهم في هذا القطاع، الأمر الذي ساعد على انتشاره ولفت أنظار العالم كله له.

في الـ10 سنوات الأخيرة، أصبح سوق العقارات من أهم الأسواق في العالم كله وليس في منطقة الشرق الأوسط فقط، وذلك بفضل النجاح الكبير والطفرة العظيمة التي حققها، حيث كان السوق العقاري من أهم أسباب تطور ونمو اقتصاد منطقة الشرق الأوسط، والآن وصل قيمة القطاع العقاري في الشرق الأوسط إلى 27 تريليون دولار.

كانت دولة الإمارات من أوائل الدول التي قررت الاعتماد على القطاع العقاري، في محاولة منها لخلق كيانات اقتصادية جديدة وتنويع مصادر الدخل القومي، ونجحت في سنوات قليلة في تطوير السوق العقاري، حيث قدمت الكثير من التسهيلات للمستثمرين، واستغلت  الأراضي الصالحة للاستثمار العقاري وبدأت في بناء وحدات سكنية جديدة للمستهلك، وساعدها على ذلك مخزون الأراضي الكبير المتوافر لديها، والآن أصبح حجم الاستثمارات العقارية في دولة الإمارات يفوق الـ 500 مليار دولار أمريكي.
  بعد النجاح الكبير الذي حققته الأسواق العقارية في منطقة الشرق الأوسط، أصبح القطاع العقاري من أهم القطاعات المؤثرة في اقتصاد الدول، وفي بعض الأحيان أصبح مقياس لتطور وازدهار الدولة اقتصاديا، حيث أصبحت الأراضي والوحدات السكنية واحدة من أهم العناصر التي يقوم عليها اقتصاد الدول، لذا بدأ رجال الأعمال العرب في استثمار المساحات الكبيرة من الأراضي الموجودة في الكثير من الدول العربية مثل مصر والإمارات وتحويلها إلى وحدات سكنية، ويعد السيد فهد الرجعان من أهم رجال الأعمال العرب الذين شاركوا في تطوير السوق العقاري في الكويت، حيث كان من أوائل رجال الأعمال الذين استثمروا أموالهم في القطاع العقاري، وساهم في بناء الكثير من الوحدات السكنية.
 
وحتى تستثمر أموالك في سوق العقارات بطريقة صحيحة تحقق لك الربح المناسب، يجب عليك اختيار الدولة التي تتمتع باستقرار سياسي واقتصادي ويرتفع فيها مستوى دخل الفرد، وبها قوانين وتشريعات تسهل عليك الكثير من الصعاب التي تواجهها عند استثمار أموالك.