من:                                   islamic_finance_banking@googlegroups.com بالنيابة عن أحمد نصار [alnassaronline@gmail.com]

تاريخ الإرسال:                     12 أيار, 2011 08:46 ص

إلى:                                   islamic_finance_Banking@googlegroups.com

الموضوع:                          {Islamic_Finance_Banking} حوكمة التدريب المالي الإسلامي المعتمد

 

حوكمة التدريب المالي الاسلامي المعتمد(1)

أحمد محمد نصار – باحث في التمويل الإسلامي

 

الحوكمة تعني ان لا يتفرد شخص بقرارات مؤسسية ويؤثر عليها تأثيرا مباشراً بناء على مصلحته الخاصة وهذا المفهوم بدا الترويج له كثيرا في عالم المؤسسات المعاصرة لان الكثير من المؤسسات اتخذت من الاطار القانوني لها وسيلة لاهداف خاصة وقد تكون احيانا غير مشروعة.

لذلك بادرت المؤسسات المرموقة بعمل لجان وهيئات لتضمن سلامة اتخاذ القرارات وتقليل نسبة الخطا والسيطرة ما امكن على المصالح الخاصة للعاملين في المؤسسة .

إن فكرة الحوكمة ليست خاصة بالجوانب الادارية فقط وانما بالجوانب العلمية والمهنية كذلك، فالتدريب مثلا لايجب ان يكون فرديا او تطغى عليه المصلحة الخاصة لأنه ببساطة سوف يفقد مصداقيته و يكون معرضا للخطأ الكثير في محتواه .

فعندما تطرح شهادات وتوصف بانها معتمدة على مستوى الصناعة المالية الاسلامية ويكون المدرب وواضع المنهج والمعتمد لها وواضع الاختبار لها والمستفيد ماديا منها هو شخص واحد ، والمضحك كذلك اذا كان هذا المدرب يراجع المؤسسة التي يعمل بها ويطالبهم بتعويض مادي عن الايام التي قام بالتدريب فيها(بدل موياومات) فان ذلك يكون بالاساس مدعاة للسخرية لأنه لا يمكن حدوث ذلك حتى على مستوى مدرسة ابتدائية فما بالك بصناعة مهنية مؤثرة على مستوى الاقتصاد العالمي .

الحوكمة اداة مهمة لمحاربة الفساد المالي والاداري في المؤسسات وهي اداة لمنع سرقة الجهود العلمية والفكرية ، وكذلك لمنع أساليب إدارة الفشل التي يبتكرها المتنفذين في المؤسسات.

وحتى لو سلمنا انك القادر الوحيد على قيادة هذا النوع من الشهادة فالقيادة تحتاج الى القبول العام او شبه القبول على الأقل على مستوى الصناعة المالية الاسلامية لا ان تفرض بالقوة وبالاسم الرنان حتى يتم تمرير مشروعك الخاص الغير محوكم.

ويجب كذلك الإنتباه من الحوكمة الخادعة التي يستخدموها مديري الفشل في الصناعة المالية الإسلامية فقد يقوم شخص ما بعمل هياكل وبروشورات تتضمن تعظيم وتهويل للمشاريع الغير المحوكمة لكي تكون اسلوبا لاقناعهم ، إلا انني اعتقد أن أهل الصناعة المالية الإسلامية لن ينخدعو بهذه الاساليب.

ويجب علينا أن نشير الى جهود قائمة ومحوكمة في الصناعة المالية الاسلامية مثل الغرفة الإسلامية برئاسة الشيخ صالح كامل وأمينها العام الدكتور احمد محي الدين وما يبذلانه من جهود في هذا المجال الهام في التأثير على قطاع التجارة في الدول الإسلامية تأثيرا ايجابيا ، وكذلك جهود هيئة المحاسبة والمراجعة للمؤسسات المالية الاسلامية في البحرين التي أصدرت شهادة المراقب الشرعي المعتمد وشهادة المحاسبي الإسلامي المعتمد وهي شهادات محوكمة يدعمها المجلس الشرعي الحقيقي في الهيئة والقبول والتواجد العام في الصناعة المالية الإسلامية، وبجهود كذلك أعضاء الهيئات الشرعية في المؤسسات المالية الإسلامية ونذكر منهم الدكتور عبدالستار أبوغدة والدكتور نظام يعقوبي والدكتور العياشي فداد والدكتور علي محي الدين القرا داغي والشيخ عبدالله بن منيع والشيخ عبدالرحمن الأطرم والشيخ عبدالستار القطان والدكتور عبدالبارىء مشعل والدكتور سمير الشاعر .

ان كلمة اعتماد ليست كلمة بسيطة وسهلة حتى يتعامل معها مديري الفشل في الصناعة المالية الاسلامية ولهم ان يسموها دورات او ماشابه ذلك .

وهذا ما يحزننا في الصناعة المالية الإسلامية ان تكون المعرفة في الصناعة المالية الإسلامية محلا للاتجار والإنتفاع الشخصي فقط .

إن الإنسان لا يستطيع بشخصه فقط ان يقوم بكل شىء ، وهذه حكمة الله سبحانه وتعالى في هذه الحياة .

وفي الختام أقول إن الحوكمة تكشف ثلاثية الفشل والفساد والدجل.

 

 

--
You received this message because you are subscribed to the Google Groups "Islamic_Finance_Banking" group.
To post to this group, send email to islamic_finance_Banking@googlegroups.com.
To unsubscribe from this group, send email to islamic_finance_Banking+unsubscribe@googlegroups.com.
For more options, visit this group at http://groups.google.com/group/islamic_finance_Banking?hl=en.