مخاطر وحماية أسماء النطاق الالكترونية (دومين نيمز)

د. عبد القادر ورسمه غالب

أسماء النطاق (دومين نيمز) من الأشياء الهامة في التعامل الأثيري وعالم الانترنت والمعاملات الالكترونية المختلفة. وأسماء النطاق هي عبارة عن عناوين للمساعدة في تعريف أو التعريف بشخص أو مؤسسة أو حكومة وغيره في التعامل الالكتروني. ولهذا الغرض فان اسم النطاق مرتبط بعنوان خاص ببروتوكول الانترنت (آي بي) وكل اسم نطاق لديه عنوان رقمي (بالأرقام) بالرغم من أن المستخدم يري فقط عناوين مكتوبة بالحروف الهجائية. هذا مع العلم أن منظمة "الأيكان" تقوم بإدارة استخدام نظام أسماء النطاق علي مستوي العالم، والأيكان هي منظمة غير ربحية كانت تتبع لوزارة التجارة الأمريكية وهي تقريبا لديها سيطرة تامة علي نشاط الانترنت. وهناك منظمات فنية تساعد الأيكان في هذا العمل، منها مركز لتسجيل أسماء النطاق ومركز لتسجيل الطلبات علي حسب أسبقية الطلب، وكقاعدة أساسية "تعطي الأولوية في حق تسجيل اسم النطاق لمن يأتي أولا"، أي حق خدمة التسجيل للأول.. 

هذا النشاط بالرغم من أهميته للعمليات الالكترونية وخصوصيته لأنه عبارة عن ملك خاص، إلا إن الكثير من الأفراد والمؤسسات يقومون بتسجيل أسماء النطاق بسوء النية مستغلين أسماء تجارية مسجلة "سبق تسجيلها" وذلك لاستغلال صاحب الاسم التجاري وابتزازه قبل التنازل عن أسم النطاق الذي سجله أخيرا فقط لتحقيق هذا الغرض. وللحد من هذا، قامت الحكومة الأمريكية بإصدار قانون خاص لحماية الأسماء التجارية المسجلة في أمريكا من سوء الاستخدام بواسطة جهات غير مخولة وتبعتها دولا أخري لأهمية الأمر من الناحية القانونية.. ونتطلع لمثل هذا في المنطقة لحماية الملكية والخصوصية وطمأنة الأعمال التجارية في شتي المرافق.

مع العلم أنه وعلي المستوي العالمي، هناك مشاكل قانونية حول القيام بتسجيل أسماء النطاق بسوء نية وقصد جنائي. ولذا تم تقديم شكاوي وقضايا لمنظمة الملكية الفكرية الدولية (الوايبو) بصفتها المنظمة الدولية المسئولة عن حماية الأسماء والعلامات التجارية المسجلة وفق القانون. وبعد الدراسات قام قسم التحكيم والوساطة التابع للوايبو بجنيف بإصدار أحكاما عديدة متعلقة بإساءة استخدام الأسماء التجارية المسجلة الخاصة بالمؤسسات التجارية حيث تم استخدام هذه الأسماء التجارية كأسماء نطاق مسجلة لصالح أطراف أخري غير مخولة بل تتجاوز القانون. الأطراف التي تقدمت بالشكاوي تدعي قيام أطراف ثالثة باستخدام علاماتهم وأسمائهم التجارية وتسجيلها كأسماء نطاق تخصهم وفي هذا خرق للحقوق الخاصة بعلاماتهم التجارية وأسمائهم ولذا فان أسماء النطاق التجارية المعنية يجب أن يتم تحويلها لهم ولصالح شركاتهم التجارية. "هيئة التحكيم والمصالحة التابعة لمنظمة الوايبو" توصلت في  قراراتها إلي أن هناك خرقا متعمدا للعلامات والأسماء التجارية وأن أسماء النطاق  المعنية "مسروقة" وتم تسجيلها كأسماء نطاق بسوء نية ومن قام بالتسجيل لا يملك حقا قانونيا لاستخدام أسماء النطاق المتنازع عليها. وهذه "الهيئة" قررت أن قضايا اختراق العلامات التجارية بواسطة أطراف أخري يقومون بتسجيلها  كأسماء النطاق خاصة بهم يمثل وبصورة واضحة نوعا من الأفعال التي تعتبر اعتداء علي اسم الموقع  (سايبر سكواتنق)، وفي مثل  هذه الحالات يجب علي مقدم الشكوى توضيح وإثبات، أنه يملك حقا قانونيا في الاسم أو العلامة التجارية التي تم استخدامها كاسم نطاق. وأن اسم النطاق المستخدم يشبه الاسم أو العلامة التجارية التي تخصه أو أن الاستخدام يقود إلي حدوث لبس أو الاعتقاد بأنه نفس الاسم أو العلامة التجارية. وأن من قام بتسجيل اسم النطاق لا يملك أي حق قانوني يخوله استخدام هذه الاسم لصالحه. وأن من قام بتسجيل أسم النطاق لصالحه قام بذلك عن سوء قصد وسوء نية. وأن هذا العمل تم للمطالبة بدفع أموال وللابتزاز وغيره.

وهناك الآن منظمات عديدة أخري للنظر في المنازعات الخاصة بأسماء النطاق ونذكر منها معهد تسوية المنازعات في نيويورك ومركز مونتريال بكندا وغيرهم، مما يدل علي زيادة الوعي في هذا المجال والحرص علي حماية الحقوق بما في ذلك الأسماء النطاق لأنها تعتبر من الأصول المادية الهامة لأي مؤسسة خاصة أو حكومية أو شركة. ولا بد من الحرص واتخاذ الإجراءات القانونية الخاصة لتسجيل أسماء الأعمال والعلامات التجارية لحمايتها من القراصنة والمتطفلين وهم كثر، ولا بد أيضا من المسارعة إلي تسجيل أسماء النطاق وفق الأنظمة والمعطيات القانونية المتوفرة وعلي الجميع أخذ الحيطة والحذر اللازمين والإسراع بتسجيل أسماء النطاق الخاصة بهم لمنحها الحماية القانونية اللازمة في كل مكان.

نقطة هامة لا بد من قولها، لاحظنا أن أسماء النطاق المسجلة لدي "دوت كوم" تعاني من مشاكل اختراق عديدة ومتعددة وبصفة شبه يومية. وننصح الشركات الكبيرة وخاصة المؤسسات المالية والمصرفية المسجلة لدي "دوت كوم" الحرص علي تغيير هذا التسجيل من أجل حماية حقوقهم وخصوصيتهم. وللتأكد من هذا الأمر، ندعو كل من يستخدم "دوت كوم" القيام مباشرة بالبحث عن أسمه وسيجد عشرات الأسماء المشابهة له التي قام بتسجيلها طرف آخر، بسوء نية، يرغب في الابتزاز أو التطفل في الخصوصية. وفي مثل هذه الحالات فان أول خط دفاع هو تغيير اسم النطاق بعيدا عن "دوت كوم"، ومنظمة الأيكان تساعد في هذا الخصوص بكل مهنية وحرفية لحماية الحقوق القانونية...