مقاطعة غير منظمة لإسرائيل في المملكة المتحدة

مقاطعة غير منظمة لإسرائيل في المملكة المتحدة

فقد ذكر جهاد الخازن في صحيفة الحياة اللندنية عدد 2009-5-13:
نشرت «معاريف» في نهاية الأسبوع الماضي خبراً عنوانه «مقاطعة غير منظمة لإسرائيل في المملكة المتحدة (بريطانيا)»، أترجمه للقراء باختصار، فكاتبه داداف ايال قال إن مقاطعة الإسرائيليين والأكاديميين الإسرائيليين والشركات الإسرائيلية تنمو بسرعة في أوروبا عموماً وفي بريطانيا خصوصاً نتيجة للنزاع الإسرائيلي ـ الفلسطيني، خصوصاً منذ الحرب على قطاع غزة.
وقال السفير الإسرائيلي في لندن رورن بروزور «إن هناك تدهوراً. ظاهرة المقاطعة المتنامية ليست مسألة هامشية». وجاء كلامه في مقال نشرته «معاريف» في ملحق نهاية الأسبوع في اليوم نفسه.
وأضاف الخبر ان «معاريف» حصلت على رسائل إلكترونية متبادلة بين باحثة إسرائيلية وزميلة لها في شمال إنكلترا، تعملان في أبحاث السرطان، فالباحثة الإسرائيلية عرضت على زميلتها البريطانية التعاون في مشروع مشترك، وفوجئت بالرد الذي تلقته وكان «أرجو ألا تأخذي هذا (الرد) كموضوع شخصي، إلا أنني في الواقع لا أشعر بأنني أستطيع، وحكومة إسرائيل تقتل مدنيين أبرياء، كثيرون منهم أطفال، وتقصف مدارس الأمم المتحدة ومخازن تموين الأغذية، التعاون معك. عندما تتوقف هذه الفظاعات، ويحل السلام وتدفع تعويضات ستسعدني إعادة النظر».
وقالت «معاريف» أن الباحثة الإسرائيلية لم تسكت، وإنما ردت قائلة إن الجيوش الأميركية والبريطانية مسؤولة عن فظائع أكبر كثيراً في العراق وأفغانستان. وبعكس الجيش الإسرائيلي فهي لا تحذر المدنيين قبل الغارات في مناطقهم، وتوقع أضراراً مدنية أكبر كثيراً. أعتقد بأن العلم يجب أن يتقدم لفائدة البشرية، وهذا صحيح، خصوصاً عندما يكون الأمر السرطان».