إعلان شراكة بين "موبينيل" وهيئة تنصير أمريكية من أجل العمل الخيري في مصر

كشفت مؤسسة تنصير أمريكية شهيرة مهتمة بدعم فقراء حول العالم في إطار عملية تبشير برسالة المسيح ـ حسب قولها ـ عن تعاونها في مصر مع شركة اتصالات شهيرة من أجل دعم ومساعدة فقراء في صعيد مصر .

وقالت هيئة " هابيتات انترناشيونال للانسانية" أنها اشتركت مع الشركة المصرية لخدمات التليفون المحمول "موبينيل" في حملة خيرية تم الترويج لها من خلال صحف وأجهزة إعلام مصرية طوال "شهر الصوم" عند المسلمين ، على حد تعبير الهيئة .

وقالت "هابيتات" انها منظمة مسيحية "اكيومينياكل"، اي انها ترمي الى نشر المسيحية وازالة الفوارق بين الطوائف المسيحية المختلفة في العالم. وقالت المنظمة في بيان على موقعها على الانترنت انها تقوم بتوزيع نسخ من الكتاب المقدس المسيحي على ملاك المنازل الجدد كجزء من حملتها لنشر المسيحية الإنجيلية وذلك وفق بيان المنظمة الذي حصلت وكالة أنباء أمريكا إن أرابيك على نسخة منه في واشنطن ويمكن مطالعته مباشرة باللغة الإنجليزية على الرابط التالي:

http://www.habitat.org/how/christian.aspx?tgs=MTAvNC8yMDEwIDg6MDY6NDkgQU0%3d

وبثت المنظمة صورة يظهر فيها الكتاب المقدس المسيحي الى جوار احد المنازل التي قامت ببناءه في احدى الدول وتقول المنظمة ان ما تقوم به هو جزء مما اسمته "اقتصاديات المسيح".

وكات شركة موبينيل المصرية قد بثت اعلانات ترويج عن عمل المنظمة التنصيرية في شهر رمضان وضعت في الشوارع والطرق الرئيسية في مصر وتم بث اعلانات لها في محطات التليفزيون المختلفة قام بتقديمها بصوته ممثل مصري قديم معروف يبدء بالقول "شكرا ل27 مليون مصري بيعمروا في بلدنا". كما وضعت لوحات إعلانات عملاقة في طرق مصرية عديدة على صورة طفل تبدو عليه ملامح أهل الصعيد المصري. 

وبثت الشركة المصرية بيانا صحفيا قالت فيه انها اقامت احتفالا بتدشين الشراكة مع المنظمة الامريكية بمقر الشركة يوم الخميس 12 أغسطس/آب 2010 حيث وقع حسان قباني العضو المنتدب لموبينيل علي اتفاقية تعاون لتنفيذ هذه المبادرة الاجتماعية وإطلاق حملة اعلامية إعلانية توعوية حولها، وذلك مع مسئولى المنظمات الثلاث: الدكتور فيجيه كومار موزيس رئيس قسم الحفاظ على حياة الأطفال الصغار وتنميتهم في منظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسف)، والمهندس يسري الياس مدير عام هابيتات فور هيومانتي-مصر، وحسام القباني رئيس مجلس إدارة جمعية الأورمان. 

وقالت موبينيل انها تساهم مع منظمة هابيتات في بناء وإصلاح المنازل البسيطة للأسر الفقيرة في العديد من القرى بمحافظتي المنيا وبني سويف في الصعيد المصري. ويمكن مراجعة البيان على الرابط التالي:

http://www.mobinil.com/arabic/media/press_releases/SinglePressRelease.aspx?PressID=258

والرابط التالي كذلك:

http://arabict.net/newsshow.php?id=1710

ونقلت منظمة هابيتات انترناشيونال للانسانية وهي المؤسسة الام الرئيسية في بيان لها ان سبب تعريفها انها مؤسسة مسيحية تنصيرية يرجع لاهمية ذلك خصوصا عند عملها في دول إسلامية مثل مصر وانها لا تريد ان تختبئي او تخفي هويتها المسيحية التنصيرية كما تفعل بعض الكنائس التنصيرية الاخرى.

ونقلت المنظمة نفسها في بيانها تصريحات للقس ميلارد فولر مؤسس المنظمة قال فيها: "من الضروري أن نوضح هويتنا المسيحية... وغالبا ما يفترض المسيحيون أن الآخرين سوف يشعرون بالاهانة عن ذكر اننا منظمة مسيحية، ولذلك يعمل المسيحيون على عدم ذكر يسوع او اننا منظمة مسيحية. ..أعتقد أن هذا هو الخداع. فالحقيقة هي ان هابيتات للانسانية تجسد يسوع المصلوب بالكلمة والعمل ولا يجب علينا ان نختبئ لمجرد اننا نريد ان نضم آخرين لنا. ان هابيتات هي منظمة للتنصير المسيحي ولسنا منظمة متعددة العقائد".

ويمكن الاطلاع مباشرة على تصريحات القس فولر على الرابط التالي:

http://www.habitat.org/cr/interfaith.aspx

هذا وقد ذكرت المنظمة انها تنشط في مناطق عدة في مصر خصوصا مناطق الزبالين في القاهرة واماكن اخرى فقيرة في الصعيد.

وقالت انها استطاعت حتى منتصف العام الحالي وحده تقديم مساعدات لاكثر من 1600 اسرة مصرية وانها على مدار عدة سنوات قدمت مساعدات لاكثر من 13500 عائلة مصرية أي حوالي 50 الف فرد مصري، وفق بيانات المنظمة التي حصلت وكالة أنباء أمريكا إن أرابيك عليها. وقالت المنظمة انها تسعى للوصل الى 400 الف اسرة مصرية او 2 مليون شخص شخص بحلول عام 2023 اي في خلال 13 عام فقط.

وقالت المنظمة في بياناتها التي بثتها هي نفسها من امريكا ان لها مركز للعمليات في القاهرة وفي اطسا بمحافظة المنيا. وقالت المنظمة ان اسلوبها في العمل يعتمد على تقدم قروض بدون فوائد تسترد لاحقا فيما بعد للمحتاجين لبناء مساكن او ايواء عاجل.

http://www.habitat.org/intl/country/61/story/10000th_article.aspx#0_0

هذا كما وزعت الهيئة فيلما انتج في مصر باللغة العربية وتمت ترجمته الى الانجليزية تظهر فيه سيدة مصرية اسمها "ام روماني" تعرب عن سعادتها بالقرض الي حصلت عليه من هابيتات.

ويعرض الفيلم أفراد فقراء مصريين منهم محروس حنان وعايدة رزق الله رمضان رمضان وام عياد وبشرى ابراهيم رزق الله، وسيدة اسمها "تونس عبدالله علي زوجة الشيخ ربيع" وعددا من افراد قرية نزلة حنا وقرية الكوم الاخضر التي ساعدت المنظمة الاهالي فيهما.

ونقل الفيلم تصريحات للمهندس مينا رأفت والمهندس مارتن رأفت عن مساعدتهم للفقراء في تلك القرى.

وقالت الهيئة انها نجت في ازالة حواجز العرق والدين في عملها في مصر.

هذا ويمكن تحميل فيلم المنظمة بالكامل على الرابط التالي:

http://www.habitat.org/videogallery/video_upload/2009/egypt1_feb09.wmv

هذا وعلق الاستاذ عماد مكي رئيس تحرير وكالة أنباء أمريكا إن ارابيك على الخبر بقوله :"هابيتات من المنظمات القلائل التي تعترف بطبيعتها الدينية ولا تتخفى مثل كنائس امريكية اخرى. لقد نشطت منظمات تنصيرية عديدة، وبشهادة تلك المنظمات نفسها، في مناطق مختلفة من العالم العربي وخصوصا مصر ودول اخرى تعاني من الإضطرابات والمشاكل الإقتصادية مثل العراق والسودان واليمن كما نشطت وسط المسيحيين الشرقيين والمسلمين على حد السواء."

واضاف :"الجديد في الامر يبدو اشتراك شركات مصرية كبرى في تمويل هذه الحملات. من حق الجمهور المصري معرفة اسباب هذا التمويل ولاي غرض تم ولاي غرض تم الترويج له في شهر رمضان في مصر. هي قصة مثيرة تحتاج متابعة اكبر".

في السياق نفسه كشف المهندس نجيب ساويرس رجل الأعمال المعروف ، ومالك "موبينيل" عن مفاجأة جديدة بإعلانه اعتزامه التفرغ للعمل الخيري والإنساني ، وتخصيص وقته من أجل هذه الأهداف الانسانية ‏، بعد عقود من العمل المتواصل قضاها في مجال البيزنس‏.

وقال ساويرس في تصريحات صحفية انه قد جاءته الفرصة التي طالما كان ينتظرها من أجل اعطاء العمل الانساني الاهتمام الأكبر بعد أن استحوذ العمل في مجال البيزنس علي وقته كله خلال العقود الماضية وعلي مدي نحو‏ 16‏ ساعة عمل يوميا‏.
 
 
 

 

أظن جه الوقت اللي تعمل فيه حاجه ضد التعصب المسيحي في مصر

 

لو معاك خط موبينيل غيره لإتصالات او فودافون

 

 

لازم تعمل حاجه

وأظن مافيش ابسط من كده

 

لما موبينيل تبدأ تخسر

 

هتعرف ان فيه شباب خايف على الاسلام فمش هتجرؤ انها تقوم بأعمال فيها عداء للإسلام

 

إعمل حاجه

 

حملة 

 

( قاطع موبينيل )

 

 

أنشرها