أكثرهم لا يعقلون

رفيق يونس المصري

أكثرهم لا يعقلون

 

سورة العنكبوت 63 والحجرات 4.

 

( أكثرهم لا يعلمون ) الأنعام 37 والأعراف 131 والأنفال 34 ويونس 55 والنمل 61 والنحل 75 والقصص 13 و 57 ولقمان 25 والزمر 29 و 49 والدخان 39 والطور 47.

( أكثر الناس لا يعلمون ) الأعراف 187 ويوسف 21 و 40 و 68 والروم 6 و 30 وسبأ 28 و 36 وغافر 57 والجاثية 26.

( أكثرهم يجهلون ) الأنعام 111.

( أكثرهم لا يؤمنون ) البقرة 100.

( أكثر الناس لا يؤمنون ) هود 17 والرعد 1 وغافر 59.

( أكثرهم فاسقون ) التوبة 8.

( أكثرهم للحق كارهون ) المؤمنون 70.

( أكثركم للحق كارهون ) الزخرف 78. الفرق بين هذه الآية وسابقتها : السابقة ( أكثرهم )، والحالية : ( أكثركم ).

( أكثرهم كاذبون ) الشعراء 223.

 

لا أدري بعد هذا كله كيف يكون هناك نظام سياسي ديمقراطي يقوم على أساس الأكثرية، وكيف نقلدهم نحن فيه، ونظنه أحسن النظم في العالم، ونخلط بينه وبين نظام الشورى الإسلامي!

 

أليس من الإعجاز السياسي أن ينبه القرآن على هذا النظام، وبهذه الكثافة، وإن كان بعضنا يتكلف التأويل لكي لا تنطبق هذه النصوص على النظام الديمقراطي! ويظنون أن الديمقراطية والإسلام واحد! لعلهم يريحون أنفسهم من عناء الاجتهاد في التفاصيل، ولعلهم يستسهلون أن يحشّوا نظام الشورى بنظام الديمقراطية!

 

جدة في 25/12/ 1431هـ

        01/12/2010م

                                                                   رفيق يونس المصري