المنتدى المالي الإسلامي بأوربا

حث المنتدى المالي الإسلامي العالمي بأوروبا خلال دورته التي أقيمت يومي الاثنين والثلاثاء الماضيين في زيورخ بسويسرا وتستمر حتى اليوم الخميس، خبراء المصرفية المالية في العالم على الاستثمار في مواردهم البشرية، وبذل المزيد في سبيل ابتكار منتجات مصرفية متوافقة مع أحكام الشريعة، والعمل على سن التشريعات والقوانين التي تكفل توفير مناطق آمنة لاحتضان ثروات المسلمين.
وخاطب خالد عبد الله الجناحي، رئيس مجلس إدارة بنك فيصل الإسلامي (سويسرا)، ما يزيد على مائتين من أعضاء الوفود المشاركين في المنتدى خلال اليوم الأول، مطالبا إياهم بالتخلي عن فكرتين خاطئتين تحيطان بأمرين في غاية الأهمية. وأوضح الجناحي قائلا: أولا، لا تقدم البنوك التقليدية للسوق رأس مال بشريا مؤهلا للعمل في المصرفية الإسلامية، فالبنوك الإسلامية وحدها هي التي تصنع خبراء في المصرفية الإسلامية.
ثانيا، نحن لا تأخذ المنتجات المصرفية التقليدية ونحولها هكذا ببساطة إلى منتجات متوافقة مع الشريعة، فالمنتجات المتوافقة مع الشريعة الإسلامية ينميها علماء شرعيون داخل البنوك الإسلامية.
ومضى مستطردا ليؤكد على الحاجة إلى استثمار البنوك الإسلامية في تطوير رأس المال البشري الذي يمثل عصب الحياة لهذا القطاع المهم، وذلك إذا ما أرادت البنوك الإسلامية الحقيقية تمييز نفسها عن غيرها في ظل استمرار نمو القطاع ولا سيما في الشرق الأوسط.وناشد الخبراء إنفاق مزيد من الأموال على البحث والتطوير فيما يتعلق بالمنتجات المتوافقة مع الشريعة الإسلامية، واللازمة للحفاظ على النمو وتلبية طلب المستثمرين المسلمين في أنحاء العالم.
ودعا إلى التركيز على الحاجة إلى سن التشريعات والقوانين في قطاع المصرفية الإسلامية وتفعيل دور القانون خارج القطاع، إذا ما كانت منطقة الشرق الأوسط مهيأة بالفعل لتصبح ملجأ آمنا للمصرفية الخاصة كما الحال في سويسرا، وقال: على المعايير أن تتسم بمزيد من الديناميكية، لكن الناس هم من يعيقون هذه العملية لا العلماء الذين قاموا بعمل عظيم ساعد قطاع المصرفية الإسلامية على التحرك بالسرعة التي هو عليها الآن، إلا أن عددا من المشرعين القانونيين ما يزالون يجدون صعوبة كبيرة في الابتعاد عن العادات القديمة في سن التشريعات.
وناقش المنتدى مجموعةمن القضايا المرتبطة بالمصرفية الإسلامية، كالصكوك الإسلامية وسوق الائتمان والمصرفية الاستثمارية، وإدارة الثروات، والمصرفية الخاصة، وإدارة المخاطر، وتمويل المشاريع، ومحافظ التكافل سريعة النمو. ومن الأمور الأخرى المثيرة للاهتمام التي نوقشت خلال المنتدى المحاسبة الإسلامية، والتأمين الإسلامي على الحياة، والتأمين البنكي. ومن بين المواضيع المهمة التي ناقشها المنتدى كذلك، إدارة الأصول والمصرفية الاستثمارية وتمويل المؤسسات وعدد من القضايا التشريعية والتمويل الإسلامي للشراء بالتجزئة. كما أعقب المنتدى ثلاث ورش عمل بحثت في مبادئ المصرفية الإسلامية وأهدافها وفي الجوانب القانونية والتشريعية الخاصة بالصكوك ذات الهيكلية المبتكرة، والاستثمار الإسلامي في العقارات.
وقد تحدث أمام المنتدى أكثر من خمسين خبيرا في المصرفية الإسلامية