(وقائع اللقاء العلمي (التأمين الصحي التعاوني

وقائع اللقاء العلمي (التأمين الصحي التعاوني) / المنعقد بالمركز يوم الثلاثاء 18/1/1425هـ ، الموافق 9/3/2004م
الحمد لله وحده ، والصلاة والسلام على من لا نبي بعده وعـلى آله وصحبه أجمـعين ؛
فلقد تم عقد لقاء التأمين الصحي التعاوني في يوم الثلاثاء الموافق 18/1/1425هـ بناء على موافقة وزارة التعليــم الــعالي ، بالـرقم 27/5/2/28871؛ وتــاريخ 27/11/1424هـ .
ففي تمام الساعة العاشرة صباحا بقاعة صالح عبد الله كامل بالمركز.
ـ بدء اللقاء بتلاوة آيات كريمات من الطالب / محمد سعيد السهيمي .
ـ القي سعادة مدير المركز كلمة رحب بها بالحضور مع إيجاز مبسط عن الموضوع
ـ إعطاء إدارة اللقاء إلى سعادة الدكتور /هشام ملياني الذي بدء بعد بسم الله الرحمن الرحيم بتعريف كل متحدث وبتقسيم نصيب كل متحدث حيث بدء الدكتور عبد الرحيم الساعاتي بتقديم ورقته المتمثلة بالجانب الشرعي للتأمين .
** وبعد ذلك قدم الدكتور/حسين محمد برعي(الأستاذ المشارك بكلية العلوم الإدارية جامعة الملك سعود ورقته والمعنونة (التامين الصحي:مقدمه وتعريف) وقد تمثل المستخلص في التالي وهو اهتمامها بموضوع التأمين بوجه عام والتأمين الصحي بوجه خاص ، وباعتبار موضوع التأمين من أكثر التخصصات العلمية المتعددة الفـروع
والأنواع ولأن وقتنا هنا في هذا اللقاء العلمي محدود جدا فسأحاول في هذه المقدمة عن التأمين إلقاء الضوء على :
1) مفهوم التأمين وأهدافه وأسسه وخصائصه.
2) الأسس الاجتماعية والاقتصادية للتأمين الصحي.
3) مفاهيم التأمين الصحي .
4) فوائد التأمين الصحي .
5) أنواع ونماذج نظم التأمين الصحي .
6) المزايا في نظم التأمين الصحي .
7) أساليب تقديم الرعاية الصحية في نظم التأمين الصحي .
8) طرق تأمين نفقات الرعاية الصحية في التأمين الصحي .
   *** وبعد ذلك قدم الدكتور / عبد اللطيف الدريس الأمين العام المساعد لمجلس الضمان الصحي ورقته المعنونة ( التأمين الصحي … الواقع والمأمول ) وقد تمثل الملخص بالتالي : أثرت عدة عوامل مهمة على تقديم الخدمات الصحية لمستحقيها من المواطنين والمقيمين بالمملكة، زمن أهم هذه العوامل ارتفاع تكلفة تقديم الخدمات الصحية وارتفاع كبير في معدل النمو السكاني السنوي ممـا أدى إلى عدم كفاية الخدمات الصحية الحكومية كما ونوعا ، ونتـج عن هذا نمو مـضطرد للقطـاع الصحي الخاص والاتجاه إلى بدائل لتمويل تقديم الخدمات الصحية الحكومية ، ومن هـذه البدائل نظام الضمان الصحي التعاوني والذي يختص بتوفير الخدمات الصحية للمـقيمين بالمملكة ؛ والسؤال : هل سيكون هذا النظام رافدا هاما لتمويل الخدمات الصحية ؟وهل ستتحقق العدالة الصحية للمواطن والمقيم ؟ وما هي التحديات والسلبيات له ؟
*** وبعد ذلك قدم الدكتور / عبد الإله الساعاتي مدير عام الشركة السعودية للتـأمين (ميثاق ) ورقته والمعنونة ( الضمان الصحي التعاوني في المملكة : دور شركات التأمين)
وقد قدم الملخص كالتالي: يجد التأمين الصحي جـذوره ـ عـلى مستوى العـالم إلي تنظيمات التجار والصناع في القرون الوسطى بأوربا ، ثم شهد العالم في عام 1883م ظهور أول نظام رسمي إلزامي للتأمين الصحي ،وعقب الحرب العالمية انتشر التـأمــين الصحي بصورة واسعة في أوربا وأصبح عنصرا أساسيا في العملية الصحية ، حتى أصبحت
اليوم جميع دول العالم الصناعية و(55)من مجموع (90) دولة نامية تطبق التأمين الصحي.
وعلى مستوى المملكة ورغم أن البلاد عرفت التأمين منذ الثلاثينيات الميلادية مع دخـول
شركات البترول إلا أن أول تنظيم رسمي للتأمين في المملكة لم يظهر إلا في عام 1420هـ
مع صدور نظام الضمان الصـحي التعـاوني بموجب المـرسوم الـملكي رقم م/10في 1/5/1420هـ ؛ ورغم عدم وجود نظام رسمي لشركات التأمين على مدى السنـوات
الماضية إلا أن شركات التأمين انتشرت في المملكة تلبية لاحتياجات ملحة حتى بلغ عددها اليوم (69) شركة تأمين تعمل دون ترخيص رسمي ومسجلة في دول أخرى ماعدا شركة واحدة .
وحيث أن نجاح تطبيق التأمين الصحي يتوقف على نجاح عناصر العملية التأمينية المتمثلة في شركة التأمين وموفري الـخدمة (المستشفيات والمستوصفات) والأجـهزة الرسميــة
المشرفة على التطبيق ، فإن شركات التأمين تعد أحد العناصر الأساسية لنجاح تطبيق أي نظام ضمان صحي دون شركات تأمين تمثل طرفا ثالثا في العملية التأمينية . ونظرا لان شركات التأمين في المملكة تواجه معوقات متعددة حاليا ، فإن هذه الورقة تقدم نبذة عن
التأمين الصحي في العالم وفي المملكة ،ثم تطرح هذه المعوقات وتقترح الحلول المناسبة لها
حتى يتحقق في النهاية النجاح في تطبيق نظام الضمان الصحي التعاوني بما يخدم المستفيدين
منه .
***وبعد ذلك قدم الأستاذ / عاطف لطفي موسي ( مدير الإدارة القانونية بالجامعة )
ورقته المعنونة ( التأمين الصحي : الجانب القانوني ) وقد اشتمل الملخص التالي :ـ
أولا: مقدمة تشمل ذكر أخر مسميات الأنظمة واللوائح التي صدرت في مجال القطاع الصحي .
ثانيا:استعراض موجز لأهم النصوص القانونية بنظام الضمان الصحي التعاوني التي تشمل :
1) الهدف من إصدار هذا النظام .
2) المخاطبين بهذا النظام .
3) مجلس الضمان الصحي تشكيلة وأهم اختصاصاته .
4) مدى إمكانية تقديم الخدمة الصحية المشمولة في وثيقة الضمان الصحي التعاوني من قبل المرافق الصحية الحكومية .
5)  متى تستثني الشركات والمؤسسات من الاشتراك في الضمان الصحي الـتعـاوني
لمنسوبيها .
6) الجهة المختصة بنظر المخالفات واقتراح العقوبة المناسبة والسلطة المختصة بتوقيع الجزاء.
7)  العقوبات المتربية على مخالفة أحكام نظام الضمان الصحي التعاوني .
8)  التكييف القانوني للعلاقة بين المؤسسة العلاجية وشركة التأمين التعاوني فيما يقع بينهما من خلاف .
9) الجهات التي تتولي عملية التأمين الصحي التعاوني بالمملكة .
10) مراحل تطبيق نظام الضمان الصحي التعاوني .
ثالثا : استعراض سريع لبعض أهم النقاط التي تناولتها اللائحة التنفيذية لنظام الضمان الصحي التعاوني الصادرة بموجب قرار معالي وزير الصحة رقم 460/23 وحتى تاريخ 27/3/1423هـ
*** وبعد ذلك بدء الجزء الثاني من اللقاء بموضوع ( التأمين الصحي :الآثار الإدارية ، القوى العاملة والأنظمة ) لسعادة الدكتور / حسين برعي الذي قدم الملخص التالي من أهم الفوائد لنظم التأمين الصحي أنها تساهم بدور فعال في تحسين مستوى الخدمات الصحية المقدمة للسكان كما ونوعا ، وتوفير بدائل مناسبة لتقديم خدمات الرعاية الصحية ذات المستوى المناسب وبأسعار اقتصادية ، وهذا بتطلب تطوير وإعادة تنظيـم المـرافق الصحية التي تتعامل مع التأمين الصحي وتطبق نظم الجودة الشامـلة مع التـركيز عـلى الكفاءة والفعالية ؛ كما أن تطبيق التأمين الصحي سيؤدي إلي زيادة الطلب على خدمات المرافق الصحية بتوفير المزيد من فرص العمل في شتى المجالات وتحسين معـدلات القـوى العاملة الصحية وأسرة المستشفيات والمرافق الصحية بالنسبة لعدد السـكان . كمـا أن شركات التأمين الصحي تقوم بتطوير أنظمتها الإدارية والمالية والطبية والفنية لمراقبة واحتواء التكاليف وتوظيف الكوادر المؤهلة وتدريبها التدريب المناسب والعمل على
توطين صناعة التأمين ؛ والغرض من هذه الدراسة هو تحديد ومناقشة الآثار التنظيمية والإدارية والبشرية والمالية والطبية المترتبة على تطبيق نظم التأمين الصحي سواء فيما
يتعلق بمقدمي الخدمات الصحية أو فيما يتعلق بشركات التأمين الصحي .
*** بعد ذلك تطرق كل من الدكتور / عبد اللطيف الدريس والدكتور / عبد الإله الساعاتي إلى الحلول المقترحة لحل مشاكل التأمين والتي تصب في مصلحتي المستفيد
وشركات التأمين .
**** ثم فتح باب الحوار والذي تخللته أسئلة الحضور الكتابية والمباشرة التي قام المتحدثون بالإجابة عليها ، وختم اللقاء في تمام الساعة الثانية عشر وخمس وأربعون دقيقه .
وقد تم الاتفاق على التوصيات التالية
( 1 ) ضرورة عقد لقاء ثاني أو ندوة موسعة حول التأمين الصحي التعاوني يتم فيه تناول وجهة نظر الأطباء ، على أن يكون هذا اللقاء بالتعاون مع كلية الطب .
( 2 ) ضرورة التواصل بين المركز ومجلس الضمان الصحي فيما يتعلق بإجراء البحوث والدراسات التطبيقية للضمان الصحي .
وأخيرا فـلله الحمد أولا وأخيرا والصلاة والسلام على سيد الأولين والآخرين نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين .