مستخلص لحوار الأربعاء الأسبوعي التأمين الاجتماعي هل يختلف في الحكم عن التأمين الفردي

د. رفيق يونس المصري

      جامعة الملك عبد العزيز

      كلية الاقتصاد والإدارة

مركز أبحاث الاقتصاد الإسلامي

 

مستخلص لحوار الأربعاء الأسبوعي

 

التأمين الاجتماعيهل يختلف في الحكم عن التأمين الفردي

د. رفيق يونس المصري

باحث بمركز أبحاث الاقتصاد الإسلامي

جامعة الملك عبد العزيز

 

الأربعاء 2/7/1422هـ

            19/9/2001م
المستخلص 

 كثير من العلماء الذين كتبوا في التأمين هربوا من تعريف التأمين الاجتماعي، بتصريح منهم أو بدون تصريح . وعرفه السنهوري بأنه "ينتظم العمال، ويؤمنهم من إصابات العمل ومن المرض والعجز والشيخوخة، ويساهم فيه إلى جانب العمال أصحاب العمل والدولة ذاتها، وتتولى الدولة تنظيمه وإدارة شؤونه" .

وله أنواع منها :

-  تأمين الشيخوخة؛

-  تأمين المرض والوفاة؛

-  تأمين البطالة؛

-  تأمين الرعاية الاجتماعية : الإقامة في دور الرعاية الاجتماعية، الانتفاع بالمكتبات والنوادي والمتاحف والمعارض والرحلات والمواصلات ، بأسعار مخفضة ؛

-  تأمين إصابات العمل : حوادث العمل، حوادث الطريق، أمراض المهنة، الإرهاق أو الإجهاد من العمل .

 وهناك فقهاء حرموا التأمين الفردي (التعاوني والتجاري)، وسكتوا عن التأمين الاجتماعي الحكومي، أو أجازوه صراحة، إما بدعوى أنه حكومي، أو بدعوى أنه تعاوني .

 والحق أن الحجج التي ساقوها لتحريم التأمين الفردي كلها تنطبق على التأمين الاجتماعي . فكان عليهم أن يحرموهما معـًا، أو يبيحوهما معـًا .

 ففي التأمين الاجتماعي هناك اشتراك يدفعه العامل يشبه قسط التأمين ، وما يدفعه رب العمل لا يغير من الحكم شيئـًا ، بل يمكن اعتباره مدفوعـًا من العامل نفسه أيضـًا ، لأنه بمثابة أجر له أو تكملة لأجره ، تدفع له لاحقـًا : أجر مؤجل . وفي التأمين الاجتماعي هناك أيضـًا مبلغ احتمالي للتأمين ، يزيد وينقص ، لاسيما في بعض أنواعه . ففي تأمين البطالة أو الإصابة ، يدفع العامل الاشتراك طيلة عمله ، وقد لا يتعرض للبطالة أو الإصابة طيلة حياته . فما الفرق بين التأمين الاجتماعي وغيره ، من حيث الغرر وسواه ، حتى يجيزه العلماء ويمنعوا غيره ؟

 هل فعلوا ذلك لأنهم معتادون (على التأمين الاجتماعي) ، أم لأنهم مستفيدون ، أم لأنهم لا يحبون مشاكسة الدولة ؟

الأربعاء في 02/7/1422هـ                   د. رفيق يونس المصري