اتفاقية للشركة مع الإسلامية القطرية للتأمين لإصدار وثيقة تأمين تكافلي لحماية الدين

اتفاقية للشركة مع الإسلامية القطرية للتأمين لإصدار وثيقة تأمين تكافلي لحماية الدين

وقعت الشركة الأولى للتمويل عقداً مع الشركة الإسلامية القطرية للتأمين لإصدار وثيقة "أمان " للتأمين التكافلي لحماية الدين صباح السبت 25/10/2003م، وقد جرت مراسم توقيع الاتفاقية بمقر الشركة الأولى للتمويل حيث وقع العقد عن " الأولى " السيد / عبد الرزاق محمد الصديقي- المدير العام بينما وقع السيد / عزت محمد الرشيد المدير العام للشركة الإسلامية القطرية للتأمين وبحضور عدد من إداريي الشركتين وممثلي الصحف المحلية الثلاث.

 

وقد أكد عقب مراسـم التوقيع السيد / عبد الرزاق الصديقي مدير عام " الأولى " على أن الشركة تهدف من توقيع وثيقة "أمان للتأمين التكافلي لحماية الدين " إضافة خدمة اجتماعية جديدة لعملائها بتوفير غطاء تأميني يحمي العملاء من المخاطر غير المتوقعة التي قد يترتب عليها عدم القدرة على السداد للديون الناشئة عن ما يحصل عليه العميل من سلع وخدمات حسب الصيغ المختلفة للتمويل الإسلامي التي تقدمها الأولى للتمويل للأفراد.

 

وقال " الصديقي ": إن توقيع هذه الاتفاقية من شأنه أن يوفر قدراً كبيراً من الأمان والطمأنينة لعملاء الشركة في تيسير سداد الالتزامات المترتبة على العميل خاصة في حالات الوفاة أو العجز الكلي الناتج عن حادث أو مرض لا قدر الله، مما يجنب أسرته وورثته والكفلاء تحمل أية أعباء مالية تترتب على هذا الدين. وهذا يحمي حقوق الكفلاء حماية كاملة ويضمن استرداد الدين في إطار متكامل من الشرعية.

 

ومن جانبه أكد السيد / عزت الرشيد أن هذه الاتفاقية تجسيد قوي للعلاقة الوثيقة بين الشركة الأولى للتمويل والشركة الإسلامية القطرية للتأمين، وقال : نحن نثمّن الدور الرائد الذي تقوم به الشركة الأولى للتمويل في الاقتصاد الوطني باعتبارها تملك قاعدة كبيرة من العملاء، وقال: إن وثيقة أمان للتأمين التكافلي لحماية الدين التي تم توقيعها اليوم تهدف إلي توفير مظلة تأمينية تحقق أهداف التأمين التكافلي وتؤمن تخفيف الضرر على العميل وأسرته وكذلك الشركة في حالات حدوث أسباب تؤدي للعجز في السداد، وأردف قائلاً: إن تجربة التأمين التكافلي لحماية الدين أصبحت تجد إقبالا كبيراً من البنوك والمؤسسات المالية والأفراد في قطر .

 

وأكد السيد " الرشيد " على أن هذا النوع من التأمين مجاز شرعاً من جميع هيئات الإفتاء ومجامع الفقه الإسلامي في العالم فضلاً عن هيئات الرقابة الشرعية لما يزيد عن 50 شركة تأمين إسلامية في العالم، كما أجيز مؤخراً من قبل المجلس الأوروبي للإفتاء والبحوث بناء على دراسات وبحوث قدمها فضيلة الأستاذ الدكتور/ على محي الدين القرة داغي رئيس قسم الفقه وأصول الدين بجامعة قطر والعضو بعدة هيئات للفتوى والرقابة الشرعية بالشركات والمؤسسات الإسلامية. كما أشار السيد/ عزت الرشيد إلى أن عدداً كبيراً من عملاء البنوك وشركات التمويل التجارية يتقدمون بطلبات للشركة للتمتع بميزات التأمين التكافلي لحماية الدين .