لكن الله يراني

كان هناك فتى ذكي وسريع البديهة اسمه (أحمد)وكان يعيش قرية،و يوم جاء شيخ من غربي المدينة
ليسأل عنه،فسأل أحد الرجال عنه:
الشيخ:هل يعيش هذه القرية فتى أسمه أحمد؟
الرجل:نعم،يا سيدي
الشيخ:وأين هو الآن؟
الرجل:لابد أنه الكتاب وسوف يمر من هنا
الشيخ:ومتى سوف يرجع؟
الرجل: لا أعرف، ولكن لماذا تسأل عنه؟ولماذا جلبت معك هؤلاء الفتيان؟
الشيخ: سوف ترى قريبا
كان الشيخ قد أحضر معه ثلاث فتيان من غربي المدينة و ٤تفاحات
الشيخ يريد أن يختبر ذكاء أحمد.ومرت دقائق ومر أحمد من أمام الشيخ
الشيخ:يا أحمد يا أحمد أحمد:نعم يا سيدي الشيخ:هل انتهيت من الدرس؟
أحمد:نعم،ولكن لماذا تسأل يا سيدي؟
الشيخ:خذ هذه التفاحة وأذهب وأبحث عن مكان لا يراك فيه أحد وقم بأكل التفاحة
قام الشيخ بتوزيع باقي التفاح على الفتيان وبعد عدة دقائق رجع الفتيان ولم يكن أحمد بينهم
الشيخ:هل أكلتم التفاح؟
قال الثلاثة معا:نعم،يا سيدي
الشيخ:حسنا،أأخبروني أين أكلتم التفاح؟
الأول:أنا أكلتها الصحراء.
الثاني:أنا أكلتها سطح بيتنا.
الثالث:أنا أكلتها غرفتي.
ومرت دقائق وسأل الشيخ نفسه:أين هو أحمد يا ترى؟أما زال يبحث عن مكان؟
فجأة رجع أحمد و يده التفاحة؟
الشيخ:لماذا لم تأكل التفاحة؟
أحمد:لم أجد مكانا لا يراني فيه أحد؟
الشيخ:ولماذا؟
أحمد: لأن الله يراني أينما أذهب
ربت الشيخ على كتف أحمد وهو معجب بذكائه