قصة الأبناء والفصول الأربعة

أراد أب أن یعلم أبناءه الأربعة درس رائع فى الحیاة.. وھو ألا یحكموا على الأمور بسرعة
لذلك أرسلھم إلى مكان بعید حیث توجد شجرة كبیرة و طلب من كل منھم أن یصف الشجرة لھ
فذھب الابن الأكبر فى فصل الشتاء و ذھب الثاني فى الربیع و الثالث فى الصیف والأصغر
فى الخریف
عندما عادوا من رحلتھم البعیدة جمعھم معاً و طلب من كل منھم أن یصف ما رآه
فقال الأول أن الشجرة كانت قبیحة و جافة
قال الثاني أنھا كانت مورقة و خضراء
و تعجب الابن الثالث قائلاً إنھا مغطاة بورود ذات رائحة جمیلة و تبدو غایة في الروعة و
الجمال
و أنھى الابن الأصغر الكلام معلقاً أنھا كانت ملیئة بالثمار و الحیاة
شرح الأب مفسراً كلامھم جمیعاً أنھ صحیح لأن كل منھم ذھب فى موسم مختلف
2
لذلك لا یجب أن تحكم على شجرة أو شخص فى موقف بعینھ
لذلك إذا استسلمت فى وقت الشتاء فستخسر كل جمال الربیع.. والإحساس الرائع في الصیف..
و الحیاة المثمرة التي في الخریف
الدروس المستفادة
لا تدع الألم الذى یحدث لك فى فترة معینة یجعلك تخسر الفرح فى أیام أخرى
لا تحكم على الحیاة فى موقف أو مظھر واحد
حاول تخطي المواقف الصعبة و الظروف المرة لأن الله یعد لك أوقات أحلى و حیاة أفضل