بين العُجب والإعجاب

رفيق يونس المصري

بين العُجْب والإعجاب

اجتمع تلميذان في مدرسة ثانوية، في صف ( فصل ) واحد. طرح الأستاذ على أحدهما سؤالاً، فأجاب عنه بسرعة واقتدار.

-       فقال له التلميذ الآخر : ما هذا العُجْب؟

-       فقال له : أنت يا صاحبي تخلط ما بين العُجْب والإعجاب!

-       قال له : أنا لا أخلط، وبدا لي أنك معجب بنفسك!

-       فقال له : بل يبدو أنك معجب بي في هذه النقطة.

-       قال : لست معجبًا بك، بل أراك معجبًا بنفسك!

-       قال : ظننتك معجبًا بي وأنك ستشجعني! ألا تدري سبب هذا الخلط النفسي بين العُجْب والإعجاب؟

-       قال : لا أدري ما هو؟

-       قال : أنت أعجبت بي، ولكن نفسك منعتك من الاعتراف، فتحول إعجابك بي إلى تهمة لي بأني معجب بنفسي! ألا يحسن بك أن تعالج نفسك؟ كل واحد منا لديه نقطة أو أكثر قد يتفوق بها على غيره، فلماذا نشغل أنفسنا بالحقد والحسد؟ ولا يعترف كل منا بفضل الآخر؟!

           قال تعالى : ( ولا تتمنّوا ما فضّل الله به بعضكم على بعض ) النساء 32.

                        ( ويؤتِ كل ذي فضل فضله ) هود 3.

جدة في 22/01/1432هـ

        28/12/2010م

                                                                   رفيق يونس المصري