الوالدان..وما أدراك ما الوالدان

الوالدان..وما أدراك ما الوالدان
قال تعالى ووصینا الإنسان بوالدیھ حملتھ أمھ وھنا على وھن وفصالھ في عامین أن اشكر لي ولوالدیك إليَّ المصیر وإن جاھداك على أن تشرك بي ما لیس لك بھ علم فلا تطعھما وصاحبھما في الدنیا معروفا واتبع سبیل من أناب إلي ثم إلي
١٤- مرجعكم فأنبئكم بما كنتم تعملون لقمان - ١٥ فعن أبي عبد الرحمن عبد الله بن مسعود رضي الله عنھ قال: سألت النبي
صلى الله علیھ وسلم: أي العمل أحب إلى الله تعالى؟ قال)) :الصلاة على وقتھا((، قلت: ثم أي؟ قال)) :بر الوالدین((، قلت: ثم أي؟ قال )) :الجھاد في سبیل الله .((متفق علیھ الوالدان، اللذان ھما سبب وجود الإنسان، ولھما علیھ غایة الإحسان..
الوالد بالإنفاق.. والوالدة بالولادة والإشفاق .. فللّھ سبحانھ نعمة الخلق والإیجاد.. ومن بعد ذلك للوالدین نعمة التربیة والإیلاد..