الإخلاص في العمل

الإخلاص في العمل
یحكى أن ملك من الملوك أراد أن یبني مسجد في مدینتھ، وأمر أن لا یشارك أحد في بناء ھذا
المسجد لا بالمال ولا بغیره...حیث یرید أن یكون ھذا المسجد ھو من مالھ فقط دون مساعدة من
أحد ،وحذروأنذر من أن یساعد أحد في ذلك
وفعلاً تم البدء في بناء المسجد ووضع اسمھ علیھ
وفي لیلة من اللیالي رأى الملك في المنام
كأن ملك من الملائكة نزل من السماء فمسح أسم الملك عن المسجد وكتب اسم إمراة
فلما استیقظ الملك من النوم
استیقظ مفزوع وأرسل جنوده ینظرون ھل اسمھ
مازال على المسجد
فذھبوا ورجعوا وقالوا نعم
اسمك مازال موجود ومكتوب على المسجد
وقالوا لھ حاشیتھ ھذه أظغاث أحلام
وفي اللیلة الثانیة
رأى الملك نفس الرؤیا
رأى ملك من الملائكة ینزل من السماء فیمسح اسم الملك عن المسجد ویكتب اسم إمراة على
المسجد
وفي الصباح استیقظ الملك وأرسل جنوده
یتأكدون ھل مازال اسمھ موجود على المسجد
ذھبوا ورجعوا
وأخبروه
أن اسمھ مازال ھو الموجود على المسجد
تعجب الملك وغضب
فلما
كانت اللیلة الثالثة
تكررت الرؤیا
فلما قام الملك من النوم قام وقد حفظ اسم المرأة التي یكتب اسمھا
على المسجد
2
أمر باحضار ھذه المرأة
فحضرت وكانت إمرأة
عجوز فقیرة ترتعش
:فسألھا
ھل ساعدت في بناء المسجد الذي یبنى
قالت : یا أیھا الملك
أنا إمرأة عجوز وفقیرة وكبیرة في السن
وقد سمعتك تنھى عن أن یساعد أحد في بناءه
فلا یمكنني أن أعصیك
:فقال لھا
أسألك بالله
ماذا صنعت في بناء المسجد
:قالت
والله ما عملت شيء قط
في بناء ھذا المسجد
إلا
قال الملك نعم
?إلا ماذا
قالت إلا
أنني
مررت
ذات یوم
من جانب المسجد
فإذا أحد الدواب التي تحمل الأخشاب وأدوات البناء
للمسجد مربوط بحبل الى وتد في الأرض
وبالقرب منھ
سطل بھ ماء
وھذا الحیوان یرید ان یقترب من الماء لیشرب
فلا یستطیع بسبب الحبل
والعطش بلغ منھ مبلغ شدید
فقمت وقربت
سطل الماء منھ
فشرب من الماء
ھذا والله الذي صنعت
3
فقال الملك أییییھ...عملتي ھذا لوجھ الله
فقبل الله منك
وأنا عملت عملي لیقال مسجد الملك
فلم یقبل الله مني
فأمر الملك أن
یكتب اسم المرأة العجوزعلى
ھذا المسجد
***
الدروس المستفادة
خالصةً لوجھ الله تعالى العمل یجب أن تكون النیة في
لا تحقرن من المعروف شيء ولو أن تلقى أخاك بوجھ طلق
درھم سبق ألف درھم