ظاهرة الخجل عند الأطفال

د.محمد صلاح

بسم الله الرحمن الرحيم

 

ردا على استفسار الاخ السائل عن حياء الاطفال.

 

واعذرونا على التقصير

 

       يقول رسولنا الكريم: "لكل دين خُلُق، وخلق الإسلام الحياء" (رواه الإمام مالك وابن ماجة)، والحياء في الإسلام خلقٌ رفيعٌ من أعظم الصفات التي يتصف بها المسلم، وأكد الرسول- صلى الله عليه وسلم- أن الخيرَ كلَّ الخير في الاتصافِ به؛ حيث قال: "الحياء كله خير" (رواه مسلم) و"الحياء لا يأتي إلا بخير" (رواه البخاري).

 

موقع الحياء من الأخلاق:

     الحياء منبع الفضائل والقيم كلها، واستمد اسمه من الحياة، والحياء منه ما هو فطري خَلَقه الله في النفوس قبل أن تتلوث؛ كالحياء من كشفِ العورة، وفيه ما هو مكتسب؛ وذلك بتقويةِ الإيمان بالله وتعلُّم الآداب والأخلاق؛ فيمنع المؤمن من فعل المعاصي، وهذا هو المطلوب من الآباء والأمهات أن ينمُّوه في خلق أبنائهم.

 

            أما الخجل رغم أنه العنصر البارز في الحياء إلا أنه يقع في الخير والشر، وقد يجر صاحبه إلى ورطات سيئة كالجبن مثلاً في موضعٍ يجب أن يكون فيه شجاعًا، قد يدَّعي البعض أن الحياء يدفعهم في بعض المواقف إلى التخلي عن الجهر بكلمة الحق ومشاركة الناس في باطلهم، فهذا ليس حياءً، ولكنه جبن؛ فإن انتصار الحق وإنكار الباطل ليس فيه ما يدعو إلى الخجل؛ لأن الدافع هو الدين، فلا نجامل أحدًا على حساب الشرع.

 

ظاهرة الخجل عند الأطفال:

 

     وتظهر في سن العام أو أقل؛ إذ يُدير الطفل وجهه، أو يغمض عينيه، أو يُغطي وجهه بكفيه إذا تحدَّث شخص غريب إليه.

وعندما يكبر في السنة الثالثة مثلاً يشعر بالخجل عندما يذهب إلى دارٍ غريبة؛ فهو قد يجلس هادئًا في حجرِ أمه أو جانبها طوال الوقت ولا يتحدث بكلمةٍ واحدة.

لا شك أن الوراثةَ لها أثر في شدة الخجل عند الأطفال؛ ولكن البيئة المحيطة لها أثر كبير في ازدياد الخجل أو تعديله فمثلاً الأطفال الذين يخالطون غيرهم ويجتمعون معهم يكونون أقل خجلاً من الأطفال الذين لا يخالطون ولا يجتمعون مع غيرهم..

 

 

      ومعالجة ذلك لا تتم إلا أن يتعود الأولاد على الاجتماع مع الناس؛ سواء بجلب الأصدقاء إلى منزلهم، أو زيارة الأصدقاء والأقارب، أو الطلب منهم أن يتحدثوا أمام غيرهم من الكبار والصغار، وهذا التعويد يُضعف في نفوسهم ظاهرةَ الخجل، ويُكسبهم الثقةَ في أنفسهم، ويدفعهم إلى أن يتكلموا بالحقِّ ولا يخشون في سبيل ذلك لومة لائم؛ أي جرأة في الحق.

 

وهناك أمثلة كثيرة من الصحابة وأبنائهم:

 

- روى مسلم أن رسول الله- صلى الله عليه وسلم- أتى بشراب، فشرب منه وعن يمينه غلام وعن يساره أشياخ (أي مسنون) فقال للغلام : "أتأذن لي أن أُعطي هؤلاء؟" فقال الغلام: لا والله لا أُوثر بنصيبي منك أحدًا.

  -      كان سيدنا عمر- رضي الله عنه- يُدخِل ابنه مع الأشياخ أيام خلافته، وكان بعضهم يغضب؛ لأن لهم أبناءً  أيضًا ولم يدخلوهم معهم، فدعا عمر ابنه وسأل عمر الحاضرين سؤالاً، فلم يوفقوا في الإجابة، وذلك في معنى الآية ﴿إِذَا جَاءَ نَصْرُ اللهِ وَالْفَتْحُ(1)﴾ (النصر)، ثم أجاب ابن عمر أنه أجل الرسول- صلى الله عليه وسلم- فقال عمر: ما أعلم منها إلا ما يقول.

 

-      وموقف عبد الله بن الزبير وهو طفل يلعب، ومرَّ عمر بن الخطاب- رضي الله عنه- فهرب الأطفال من هيبة عمر، ووقف ابن الزبير ولم يهرب، فسأله عمر: لِمَ لَمْ تهرب مع الصبيان؟ فقال على الفور: لستُ جانيًا فأفرّ منك، وليس الطريق ضيقًا فأوسع لك. (جواب جريء وسديد).

 

 
مع الشكر الخاص للأخت سمية المشهور

 

Regards
 
Dr  Mohammad Salah

G.M

THIMAR ALJANNAH QUALIFYING&TRAINING CO Ltd.
 
Tel :   +9626 5686666 
Fax:  +9626 5686668
Mob:+962 77 75 41 800

Mob:+962 79 62 72 800
P.O  Box : 144192

Amman11814 Jordan


E-mail : gm@thimar.info              
www.thimar.info

 




 


From: kantakji@gmail.com
To: bano23@hotmail.com
Subject: FW: {Kantakji Group}. Add '4320' Re: طفلك الموهوب ليس قنبلة موقوتة
Date: Mon, 11 May 2009 09:10:16 +0300

 

السلام عليكم ورحمة الله

أرجو الإجابة على هذا الاستفسار (أدناه) أيضا..

لا تنس الصلاة على نبي الرحمة والدعاء الصالح للمسلمين..

Dr. Samer Kantakji

The Scandinavian University Chairman

 

website: www.e-su.no

website: www.kantakji.com

email:   kantakji@gmail.com

Mobile:  +963 944 273 000

Tel.:        +963 33   518 535

Fax:        +963 33   230 772