الدليل إلى التفوق

الدليل إلى التفوق
الحمدُ للهِ الذي بنعمتهِ تَتمُّ الصالحاتُ والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم أما بعد:
إن من مقاصد الشريعة الإسلامية حفظ العقل، حتى يستطيع الإنسان أن يتعلم كيف يعبد الله على بصيرة ونور، فالعالم أكثر الناس فهماً للدين، ولقد أشار الله إلى ذلك فقال: وَالرَّاسِخُونَ فِي العِلمِ يَقُولُونَ آمنَّا بِهِ كُلٌّ مِنْ عِندِ رَبَّنَا وَمَا يَذَّكَّرُ إلَّا أولُو الألبابِ (آل عمران: ٧).
لقد حثَّ القرآن الكريم على طلب العلم والاستزادة منه، لأن العلم لا حدود له، فقال تعالى: وَقُل رَّب زدْني علماً (سورة طه: ١١٤)، وقال: وَمَا أُوتيتم مِنَ العِلْمِ إلُّا قَلِيلاً (سورة الإسراء: ٨٥).
حث الإسلام على التفوق، لأنه هدف نبيل لكل طالب مسلم، والتفوق لا يكون إلا بطلب العلم، وطلب العلم فريضة على كل مسلم ومسلمة. أما حقيقة التفوق فهي بالقدرة على تسخير المعلومات المتاحة في الابتكار والتجديد والاختراع والإبداع. وبأنه الخطوة الأولى نحو بناء مجد إسلامي جديد. فلماذا يريد الإسلام من المسلم أن يكون متفوقاً؟
الجواب:
* إن في التفوق رضى الله تعالى، والمذاكرة والاجتهاد في تحصيل العلم عبادة، والعبادة تؤدي إلى مرضاة الله سبحانه وتعالى.
* إن في التفوق خدمة للأمة وما أحوج أمتنا للمتفوقين، بل لن تنال أمتنا عزتها وكرامتها إلا بالعلم واحترام العلماء.
* إن في التفوق رضى الوالدين، وما أسعد لحظات نجاحنا لهما وإدخال السعادة والسرور على قلبيهما فيه طاعة لله عز وجل.
لذلك كان الدعاء: اللهم عَلَّمنا مَا يَنفِعُنَا.. وَانفعنَا بِمَا عَلّمتنِا.. وَزِدنَا عِلمَاً.
أما صفات الطالب المتفوق:
هناك خصال يجب توافرها في طالب العلم حتى يكون متفوقاً ورائداً نافعاً، من هذه الخصال:
١- إخلاص النية: بأن يستحضر الطالب نيَّة العبادة والطاعة وأداء فريضة العلم.
٢- التقوى والصلاح: بأن يلتزم الطالب بخصال عباد الله المتقين، وقد قرن الله بين التقوى وتحصيل العلم فقال جل وعلا: وَاتَّقُوا اللهَ وَيُعَلَّمُكُمُ اللهُ (سورة البقرة:٢٨٢).
٣- تجنب المعاصي: يجب على الطالب أن يتجنب أنواع المعاصي كلها، وليعلم بأن المعصية سبب في سوء الحفظ. يقول الإمام الشافعي:
شكوت إلى وكيع سوء حفظي// فأرشدني إلى ترك المعاصي
وأخبرني بأن العلم نور // ونور الله لا يهدى لعاصي
٤- التواضع: لا يجوز لطالب العلم أن يتكبر على العلم، أو على إنسان آخر، لأن ذلك يؤدي إلى الجهل، ولقد ورد في الأثر: من ظنّ أنه قد علم فقد جهل، وقال تعالى: وَمَا أُتيتُم مِنَ العِلمِ إلَّا قليلاً (سورة الإسراء:٨٥).
٥- تقدير واحترام المعلّم: يجب على طالب العلم أن يحترم ويقَّدرَ أستاذه ومعلمه، لأن العلماء ورثة الأنبياء.
٦- التنظيم وحسن استغلال الوقت: من خصال طالب العلم تنظيمه لوقته، فالوقت هو الحياة، والنظام أساس التفوق والنجاح.
٧- إتقان الاستذكار: يجب على طالب العلم التركيز والفهم الجيّد لما يستذكر ويدرس، فاتقان الاستذكار من موجبات التفوق والنجاح.
٨- حسن الصحبة: يجب على طالب العلم أن يختار الصحبة الصالحة التي تعينه على أمور الدين والدنيا، يقول صلى الله عليه وسلم: المرء على دين خليله، فلينظر أحدكم من يخالل (رواه أحمد والترمذي).
إن هذه الخصال هي أساس الاستقامة والانضباط والالتزام بالصراط المستقيم، وبذلك يتفوق طالب العلم، ليساهم في تنمية وتقدم الأمة الإسلامية.