تقديم آلة لمنشأة

تقديم آلة لمنشأة

هل يجوز أن يقدم أحد إلى منشأة آلة تبقى مملوكة له، وتنتفع بها المنشأة على حصة من الربح؟

الجواب: يقول الدكتور محمد رفيق المصري في كتابه(أصول الاقتصاد الإسلامي) ص217 "بعض الفقهاء لم يجز إجارة الآلة بحصة من الربح، بل جاز عندهم فقط إجارتها بمبلغ معلوم".

على أننا نرى جواز اشتراك الآلة بحصة من الربح، لأن ما جازت فيه الإجارة فجواز الشركة فيه أولى، ولأن الأرض في المزارعة تشترك بحصة من الناتج، فعن رويفع بن ثابت قال: "وإن كان أحدنا في زمن رسول الله r ليأخذ نضو أخيه (البعير المهزول من العمل والجهد) على أن له النصف مما يغنم ولنا النصف، وإن كان أحدنا ليطير له النصل والريش، وللآخر القدح" رواه أبو داود وأحمد.

يطير له: يصيبه في القسمة، النصل: حديدة السهم، الريش ما يكون على السهم.

فهذا جمل (مال قابل للإجارة مثل الآلة) يدفع إلى المجاهدين على النصف من الغنيمة. فدل هذا على جواز شركة وسائل الإنتاج في المغنم، أو الناتج أو الربح، وقد أجاز هذا الحنابلة والشيعة الزيدية والحنفية استحساناً.