التأجير المنتهي بالتمليك والتأجير مع الوعد بالتمليك

ما الفرق بين التأجير المنتهي بالتمليك والتأجير مع الوعد بالتمليك؟


الجواب: الفرق بين التأجير المنتهي بالتمليك، والتأجير مع الوعد بالتمليك: هو أن الأول عبارة عن عقد اجتمع فيه عقدان: بيع وإجارة في آن واحد، وهذان العقدان مختلفان في الشروط والمعنى، متعارضان في الحكم، فلا يجوز إمضاء مثل هذا العقد.
أما الثاني فهو عقد إيجار مستقل قَبِلَ الطرفان الالتزام بشروطه، ومتى نفذ الطرف الثاني التزامه كاملاً على مقتضى العقد يتنازل الطرف الأول عن العقار لصالح الطرف الثاني، ويحرر بذلك كتابٌ في مجلس العقد يسلم للطرف الثاني ينص على وعدٍ مؤكدٍ، وموثق من الطرف الأول، وهذه الطريقة لا تتعارض مع نصوص البيع الشرعي الصحيح.
   أجاب عليه: فضيلة الدكتور: صالح بن محمد المزيد.
 
2- هل دار الإفتاء حرمت التأجير المنتهي بالتمليك؟
الجواب: صدر قرار من هيئة كبار العلماء بعدم إجازة الإجار المنتهي بالتمليك إذا كان مشتملاً على شروط ليست من خصائص الإجارة وتتعارض مع غرض التأجير ولا يخفى أن أهل العلم ذكروا أن الشروط في العقود بعضها صحيح وبعضها فاسد فإذا كان الشرط ليس في كتاب الله أو مما يتعارض مع غرض العقد فهو شرط باطل. وهل يبطل معه العقد؟ خلاف بين العلماء، أما إذا كان الشرط من مصلحة أو مما لا يتعارض مع غرضه فالشرط صحيح لقوله صلى الله عليه وسلم:( المسلمين على شروطهم إلا شرطاً أحل حراماً أو حرم حلالاً). وقرار هيئة كبار العلماء صدر وفق ما ذكره أهل العلم في تقسيم الشروط إلى صحيحة وفاسدة وقد صدر من مجمع الفقه الإسلامي توجيه قرار هيئة كبار العلماء وذكر مجموعة من الصور لا يتوجه إليها المنع.
أجاب عليه: فضيلة الشيخ: عبد الله بن سليمان المنيع.