كتاب الإجماع - الصلاة

للإمام ابن المنذر

34.             أجمعوا على أن وقت الظهر: زوال الشمس.
35.             وأجمعوا على أن صلاة المغرب: تجب إذا غربت الشمس.
36.             وأجمعوا على أن وقت صلاة الصبح: طلوع الفجر.
37.             37 وأجمعوا على أن من صلى الصبح بعد طلوع الفجر قبل طلوع الشمس؛ أنه يصليها في وقتها.
38.             وأجمعوا على الجمع بين الصلاتين الظهر والعصر بعرفة، وبين المغرب والعشاء ليلة النحر.
39.             وأجمعوا على أن من السنة أن تستقبل القبلة بالأذان.
40.             وأجمعوا على أن من السنة أن يؤذن المؤذن قائماً، وانفرد أبو ثور فقال: يؤذن جالساً من غير علة.
41.             وأجمعوا على أن من السنة: أن يؤذن للصلاة بعد دخول وقتها إلا الصبح.
42.             وأجمعوا على أن الصلاة لا تجزيء إلا بالنية.
43.             وأجمعوا على أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يرفع يديه إذا افتتح الصلاة.
44.             وأجمعوا على أن من أحرم للصلاة بالتكبير، أنه عاقد لها داخل فيها.
45.             وأجمعوا على أن صلاة من اقتصر على تسليمة واحدة جائزة.
46.             وأجمعوا على أن من تكلم في صلاته عامداً، وهو لا يريد إصلاح شيء من أمرها، أن صلاته فاسدة.
47.             وأجمعوا على أن المصلي ممنوع من الأكل والشرب.
48.             وأجمعوا على أن من أكل وشرب في صلاته الفرض عامداً أن عليه الإعادة.
49.             وأجمعوا على أن الضحك يفسد الصلاة.
50.             وأجمعوا على أن ليس على من سها خلف الإمام سجود وانفرد مكحول وقال: عليه.
51.             وأجمعوا على أن المأموم إذا سها إمامه أن يسجد معه.
52.             وأجمعوا على أن ليس على الصبي جمعة.
53.             وأجمعوا على أن لا جمعة على النساء.
           54.             وأجمعوا على أنهن إن حضرن الإمام فصلين معه أن ذلك يجزىء عنهن.
55.             وأجمعوا على أن الجمعة واجبة على الأحرار البالغين المقيمين الذين لا عذر لهم.
56.             وأجمعوا على أن صلاة الجمعة ركعتان.
57.             وأجمعوا على أن من فاتته الجمعة من المقيمين أن يصلوا أربعاً.
58.             وأجمعوا على أن إمامة الأعمى كإمامة الصحيح، ومنع من ذلك أنس بن مالك، وابن عباس، رواية ثابتة.
59.             وأجمعوا على أن لمن سافر سفراً تقصر في مثله الصلاة مثل: حج أو جهاد أو عمرة أن يقصر الظهر والعصر والعشاء، يصلي كل واحدة منها ركعتين ركعتين.
60.             وأجمعوا على أن لا يقصر في المغرب، ولا في صلاة الصبح.
61.             وأجمعوا على أن عليه إذا سافر إلى مكة من مثل المدينة أن له أن يقصر الصلاة إذا كان خروجه في مثل ما تقدم وصفاً له.
62.             وأجمعوا على أن للذي يريد السفر أن يقصر الصلاة إذا خرج عن جميع البيوت من القرية التي خرج منها.
63.             وأجمعوا على أن لمن خرج بعد الزوال أن يقصر الصلاة.
64.             وأجمعوا على أن المقيم إذا ائتم بالمسافر وسلم الإمام من ركعتين أن على المقيم إتمام الصلاة.
65.             وأجمعوا على أن فرض من لا يطيق القيام أن يصلي جالساً.
66.             وأجمعوا على أن القادر لا تجزئه الصلاة إلا أن يركع أو يسجد.
67.             وأجمعوا على أن الحائض لا صلاة عليها في أيام حيضتها فليس عليها القضاء.
68.             وأجمعوا على أن عليها قضاء الصوم الذي تفطره في أيام حيضتها في شهر رمضان.
69.             وأجمعوا على أن المرأة إذا حاضت وجبت عليها الفرائض.
70.             وأجمعوا على أن من نسي صلاة في حضر؛ فذكرها في السفر، أن عليه صلاة الحضر إلا ما اختلف فيه الحسن البصري.
71.             وأجمعوا على أن السكران يقضي الصلاة.
72.             وأجمعوا على أن المطلوب أن يصلي على دابته.